"نظام الأسد" يغدر بفصائل المصالحة في درعا

نظام الأسد يغدر بفصائل المصالحة في درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتقلت مخابرات "نظام الأسد"، أمس السبت، قيادات من فصائل "المصالحات" بريف درعا الشمالي، في خرق جديد لاتفاق التسوية المبرم برعاية روسية مع أهالي المنطقة.

وأفادت مصادر محلية، بأن المخابرات الجوية التابعة للنظام اعتقلت "عبد السلام البرغش" الملقب بـ(سلوم) من بلدة إنخل شمال درعا، وهو شقيق "مالك البرغش" قائد لواء "الخليفة عمر" سابقًا، و"زياد الناصر" الملقب بـ"الخليلي" نائب قائد اللواء "111" التابع لألوية "مجاهدين حوران" سابقًا.

وأضافت المصادر، أن قوات الأمن العسكري داهمت منزل "زياد الناصر"، و"أمجد الناصر" الملقب بـ"شيطان" قائد كتيبة الناصر "صلاح الدين" التابعة سابقًا للجيش الحر في مدينة أنخل.

وأشارت المصادر إلى أن"الخليلي" وباقي القادة العسكريين يقودون مجموعات انضمت للفيلق الخامس موجودة بريف حماة لدعم قوات النظام ضد الثوار في الشمال المحرَّر.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد توجيه تُهم لهم في محاكم مدنية، حيث نوّهت قوات النظام بداية المصالحات بأن ورقة المصالحات لا تشمل الدعاوى المدنية.

وتشهد المحاكم المدنية في مدينة درعا تحريك عشرات الدعوات من قِبَل مدنيين ضد قيادات سابقين في الجيش الحر وقعوا على المصالحات، بتهم القتل والخطف والسرقة.

وتُكرر قوات النظام في محافظة درعا جنوب البلاد خرقها لاتفاقات "التسوية" التي أبرمت في المنطقة بضمانة روسية بعدم التعرّض لأي من المطلوبين لدى النظام، وإجراء تسوية وضع لهم، إذ لا يزال ناشطون يوثقون عمليات اعتقال ومداهمة بشكلٍ شبه يومي في مناطق متفرقة في المحافظة.

وكانت محافظة درعا دخلت في اتفاقات تسوية مع قوات النظام بضمانات روسية، خلال أغسطس/آب الماضي، بعد معارك عنيفة وموجة قصف غير مسبوقة من الطيران الروسي انتهت بقبول الشروط الروسية.













تعليقات