واشنطن: إسرائيل و"نظام الأسد" يتفقان على فتح معبر القنيطرة بالجولان

واشنطن: إسرائيل ونظام الأسد يتفقان على فتح معبر القنيطرة بالجولان
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، أن إسرائيل و"نظام الأسد" والأمم المتحدة اتفقا على إعادة فتح معبر القنيطرة في هضبة الجولان المحتلة.

وقالت نيكي هيلي، السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، إن إعادة فتح معبر القنيطرة سيكون اعتبارًا من الاثنين القادم، بحسب وكالة "رويترز".

وأضافت "هيلي" في بيانٍ، أن فتح المعبر "سيسمح لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بتكثيف جهودها لمنع الأعمال العدائية في منطقة مرتفعات الجولان"، على حد قولها.

وتابعت: "نتطلع إلى قيام كلٍ مِن إسرائيل وسوريا بالسماح بدخول قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فضلًا عن تزويدها بضمانات لسلامتها".

 ودعت المندوبة الأمريكي نظام الأسد، "إلى اتخاذ الخطوات اللازمة حتى تتمكن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك من الانتشار والمراقبة بسلام وفعالية دون تدخل".

وتقوم قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك بمراقبة الوضع في منطقةٍ منزوعة السلاح، أنشئت في عام 1974، بين الجولان الذي تحتله إسرائيل والقطاع السوري، إلا أن مهمة حفظ السلام تعطلت بسبب الحرب في سوريا.

ويشار إلى أن شرطة عسكرية من روسيا، الحليفة الرئيسية لـ"نظام الأسد"، تقوم في الفترة الأخيرة بدوريات على الجانب السوري من القنيطرة بعد استعادة السيطرة على المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، اعلنت مطلع الشهر الجاري أن معبر القنيطرة بين سوريا -"نظام الأسد"- وكيان الاحتلال الإسرائيلي بات جاهزًا للافتتاح.

وسبق أن أكد وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن إسرائيل مستعدة لإعادة فتح معبر الجولان، الذي كانت إسرائيل قد أغلقته منذ اندلاع الثورة السورية، مضيفًا "الكرة الآن في الملعب السوري".

وسيطر "نظام الأسد" بدعمٍ من روسيا مؤخرًا على القنيطرة بعد إجراء مصالحات وتسويات للفصائل المقاتلة هناك بضمانات روسية.

اقرأ أيضًا

- إعلان من "الدفاع الروسية" بشأن معبر القنيطرة بين سوريا و"إسرائيل"

- إسرائيل تعلن استعدادها عودة العلاقات مع نظام الأسد



تعليقات