وزير الخارجية اللبناني يُهين اللاجئين السوريين.. ونظيره الأردني يُحرجه

وزير الخارجية اللبناني يُهين اللاجئين السوريين.. ونظيره الأردني يُحرجه
  قراءة
الدرر الشامية:

أهان وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، اللاجئين السوريين، بوصفهم بـ"القنابل الموقوتة"، فيما ردّ عليه نظيره الأردني أيمن الصفدي، بحديث مُحرج.

جاءت إهانة "باسيل" للاجئين السوريين في مؤتمر مشترك مع "الصفدي"، الذي قال: "إن السوريين أشقاء أعزاء وضيوف عندنا، وأن الأردن بلاده يشجع العودة الطوعية للاجئين السوريين".

ويعتبر "باسيل" أحد الوزراء اللبنانيين المتهمين بالعنصرية -بحسب مراقبين- ضد اللاجئين السوريين، كما أنه من الموالين لميليشيا حزب الله اللبناني، ومقرّبًا من رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وبشأن "معبر نصيب"، أكد وزير الخارجية الأردني أن "هناك حاجة لإجراء مزيد من المحادثات مع نظام الأسد قبل إعادة فتح معبر نصيب الذي جرى إغلاقه منذ نحو ثلاث سنوات".

وأضاف "الصفدي": "هناك مباحثات فنية تجري وسيتم فتح الحدود عندما تنتهي اللجان الفنية من الاتفاق على جميع الترتيبات والإجراءات اللازمة لضمان فتح الحدود بما يخدم المصلحة المشتركة".

وفي هذا الصدَّد، طالب "باسيل" الأردن بالإسراع بإعادة فتح المعبر قائلًا: "إن هذا سيكون خطوة من أجل الاستقرار في البلد الذي مزقته الحرب، لدينا أمل كبير أن يفتح معبر نصيب قريبا لتعود الحركة إلى زخمها السابق".



تعليقات