خلاف رسميّ في لبنان حول توجيه دعوة لـ"بشار الأسد" لحضور هذه المناسبة

خلاف بلبنان حول توجيه دعوة لـ"بشار الأسد" لحضور تلك المناسبة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر دبلوماسية لبنانية، اليوم الثلاثاء، عن حدوث خلاف لبناني رسمي حول توجيه دعوة لرأس النظام "بشار الأسد" لحضور تلك المناسبة التي ستعقد في يناير/كانون الثاني القادم، ببيروت من عدمه.

وقالت المصادر لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية إنّ "موضوع مشاركة سوريا في  القمة العربية التنموية الاقتصادية الاجتماعية التي من المقرر أن تعقد في لبنان، يومي 19 و20 يناير/كانون الثاني المقبل، ما زال أمرًا خلافيًّا".

ولفتت إلى وجود حرج لبناني في توجيه تلك الدعوى الرسمية لـ"بشار الأسد"، من عدمها.

وأرجعت المصادر ذلك الإحراج ليس فقط بسبب الخلاف الداخلي اللبناني حول العلاقة بـ"نظام الأسد"، ولكن للمقاطعة العربية بشكلٍ عامّ لـ"نظام الأسد"، والتي قد تؤدي لمقاطعة عربية عامّة للقمة.

وأوضحت الصحيفة أنه "كما هو معروف أنّ توجيه الدعوة إلى سوريا أو عدمه، في يد رئيس الجمهورية المعني الوحيد بتوجيه الدعوات إلى الرؤساء والملوك والأمراء والرؤساء العرب".

كما أشارت "الجمهورية" إلى أن "لبنان جزء من العائلة العربية، وعضو مؤسس في جامعة الدول العربية وملتزم بقراراتها، ومن هنا لا يستطيع أن يغرّد خارج السرب العربي".

اقرأ أيضًا



تعليقات