تأكيدًا لخبر "الدرر الشامية".. بيانٌ مشترك بين "تحرير الشام" وأهالي كفرحلب يوضّح تفاصيل القضية

تأكيداً لخبر "الدرر الشامية".. بياناً مشتركاً بين "تحرير الشام" وأهالي كفرحلب يوضّح تفاصيل القضية
  قراءة
الدرر الشامية:

توصّلت "هيئة تحرير الشام"  وأهالي بلدة كفر حلب إلى اتفاقٍ لإنهاء الخلاف الذي حصل صباح اليوم الجمعة، وراح ضحيته عددٌ من القتلى بينهم مدنيون وأطفال.

وجاء في بيانٍ مشتركٍ بين الهيئة ومجلس محلي كفر حلب "بعد صدور مذكرات إخطار بحق عدّة أشخاص من أهالي "كفرحلب" وأغلبهم من بيت عسّاف والمتورّطين بقضايا سرقة وخطف وحشيش، ونُشِرَ مقطع فيديو من الشرطة يُثبت تورّطهم ولعدم مثولهم أمام القضاء تم تسيير رتل فجر اليوم، لإلقاء القبض عليهم".

وأضاف البيان: "تم إلقاء القبض على عددٍ منهم ولاذ بعضهم بالفرار وتمترس بعضهم بالمدنيين؛ مما أدّى لحصول اشتباك نتج عنه وقوع قتلى وجرحى كان من بين الجرحى أخ من القوة تم أسره من قِبَل هؤلاء ورفضوا إسعافه".

َوتابع البيان: "ونزولًا عند رغبة أهلنا في كفرحلب تم الجلوس مع الوجهاء والمجلس المحلي في البلدة وتم الاتفاق معهم على  عدة بنود".

وتضمّنت البنود: "تسليم العنصر المصاب لـ(هيئة تحرير الشام) مقابل خروج المفسدين إلى مدينة الأتارب وعدم عودتهم إلى كفر حلب نهائيًّا، وإخلاء سبيل كل شخص لا يثبت عليه إدعاء أو يكون مطلوبًا لأي جهةٍ معينة، وإنّ كل من قاوم ومانع الدورية هو مطلوب ويتعهد الوجهاء والمجلس المحلي بعدم حمايتهم وتسليمهم وذلك حسب الاستطاعة، بالإضافة لعدم رجوع المفسدين إلى كفرحلب نهائيًّا وفي حال عودتهم يكونوا مطلوبين للهيئة ويكونوا هدفًا مشروعًا لها".

ووقّع على البيان كلٌ من "هيئة تحرير الشام"، وممثل عن بيت عساف، والمجلس المحلي لبلدة كفرحلب بريف حلب الغربي.

ويأتي هذا البيان تأكيدًا للمعلومات التي حصلت عليها "شبكة الدرر الشامية"، ونشرتها صباح اليوم، مُبيّنةً من خلالها تفاصيل المشكلة التي حصلت، في حين نشرت عدّة وسائل إعلامية أخرى محسوبة على الثورة معلومات غير صحيحة، بالإضافة لاتهامها "شبكة الدرر" بالتدليس والكذب حتى تؤكد رواياتها، وهذا ما أنكره البيان الوارد والذي وقّع عليه الطرفان.

صورة ضوئية من البيان:

اقرأ أيضًا

- مصدر يوضح لـ" الدرر الشامية" القصة الكاملة لأحداث بلدة كفرحلب



تعليقات