غليان شعبيّ في السويداء.. ومطالبات باختطاف ضباط للنظام

غليان شعبي في السويداء عقب إعدام تنظيم الدولة إحدى المختطفات
  قراءة
الدرر الشامية:

تسود محافظة السويداء حالة من الغضب والاحتجاجات على خلفية إعدام "تنظيم الدولة" إحدى المختطفات، أمس الثلاثاء.

وأفاد ناشطون، بأن شبانًا غاضبين قطعوا الطريق المؤدي إلى مبنى المحافظة وسط مدينة السويداء، والطريق المحوري الآخر قرب ساحة المشنقة وسط المدينة، على خلفية إعدام "تنظيم الدولة" للشابة "ثروت أبو عمار"، المختطفة لديه منذ ما يزيد عن شهرين.

وأضاف الناشطون، أن عشرات من المدنيين وبعض الفصائل المسلحة المحلية، في محافظة السويداء، اجتمعت ليل أمس الثلاثاء، أمام مقر "عين الزمان" في مدينة السويداء، تعبيرًا عن غضبهم لإعدام الشابة المختطفة، وأطلقوا النار في الهواء.

هذا وتشهد الأوساط الشعبية استياءًا كبيرًا محملين "نظام الأسد" ومفاوضيه المسؤولية الأولى والأخيرة عن مصير المختطفين، بعد حالة الغليان والتوتر التي سادت في مدينة السويداء، ليل أمس.

ومن جهة أخرى،  نظَّم أهالي المختطفين اليوم اعتصامًا أمام مبنى محافظة السويداء لمطالبة النظام بالعمل الفوري على إطلاق سراح المختطفين، وسط مطالبات بخطف ضباط علويين في "قوات الأسد"، إضافةً لآخرين في "حزب اللهط اللبناني ، من أجل الضغط على النظام لإنهاء هذا الملف.

وفي ذات السياق، أعلنت لجنة التفاوض الرئيسية، في مسألة مختطفي ومختطفات محافظة السويداء انسحابها من عملية التفاوض.

وجاء هذا الانسحاب وفق ما أكدته مصادر مطلعة على خلفية عدم تواصل الروس والنظام معهم، وعدم وجود أقنية اتصال مع "تنظيم الدولة".

وبررت لجنة المفاوضات موقفها في بيانٍ صدر عنها، قالت فيه إن الجهة الإرهابية الخاطفة لم ترسل أية مطالب ليتم عرضها أو مناقشتها.

وكان "تنظيم الدولة" اختطف 50 مدنيًّا، جميعهم نساء وأطفال، خلال هجوم نفَّذه نهاية شهر يوليو/تموز، على قرية الشبكي جنوب شرق محافظة السويداء.

اقرأ أيضًا

- تطور صادم في قضية مختطفات السويداء.. "تنظيم الدولة" يُنفِّذ أول إعدام (صورة)



تعليقات