وزير خارجية الأردن يُحدِّد أزمة خطيرة في سوريا: "يجب إنهائها قبل عودة اللاجئين"

وزير خارجية الأردن يُحدِّد أزمة خطيرة في سوريا: "يجب إنهائها قبل عودة اللاجئين"
  قراءة
الدرر الشامية:

حدَّد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، اليوم الأربعاء، أزمة خطيرة لا زالت في سوريا و"يجب إنهائها قبل الحديث على عودة اللاجئين إلى أراضيهم".

وقال "الصفدي" في اجتماع استضافه الاتحاد الأوروبي حول الأزمة في سوريا -بحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا)": إن"(تنظيم الدولة) لا يزال موجودًا في سوريا، ويجب بوضع حد لهذه الأزمة، وتوفير عودة طوعية للسوريين".

وأضاف: أن "النزاع في سوريا ما زال قائمًا، وكل الكلام كررناه في السابق، لكن الواقع هو أن التقدم قليل، والحل السياسي يجب أن يتعلق بالشعب السوري، ويبدو أنه قد أقصي جانبا في ظل المحادثات".

وتابع الوزير: "يجب التوصل إلى حل سياسي، وإن ما نريده بالضبط هو الحل السياسي، لذلك نحتاج خطوة واقعية"، متابعًا: "لنذهب إلى جنيف وننشئ لجنة دستورية، فعقد هذه اللجنة خطوة حقيقية نحو التوصل للحل السياسي".

وتسعى روسيا خلال الشهرين الماضيين لتسويق ملف إعادة اللاجئين السوريين قبل إجراء أي تسوية سياسية في سوريا، وجعل الملف محور نقاشاتها ومفاوضاتها مع الأطراف الدولية في سبيل إعادة نظام الأسد إلى الواجهة.



تعليقات