برغم "اتفاق سوتشي".. روسيا تهدد مجددًا باجتياح إدلب

برغم اتفاق "سوتشي".. روسيا تهدد مجددًا باجتياح إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

هددت روسيا، اليوم الأحد، مجددًا بشن عملية عسكرية ضد إدلب برغم الاتفاق الأخير الذي توصّل إليه الرئيس فلاديمير بوتين، مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، في سوتشي الأسبوع الماضي. 

وقال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا: إن "الحديث عن الكارثة الإنسانية في إدلب بسوريا هدفه صرف الانتباه عن الحضور العسكري الأمريكي في البلاد".

وأضاف "نيبينزيا"، في حديث لإذاعة "صدى موسكو"، أنه في الفترة الأخيرة تم "تصعيد الكلام حول كارثة، وجرى الحديث حول أن الهجوم على إدلب سيؤدي إلى أكبر كارثة إنسانية في القرن الـ 21".

وأكد المسؤول الروسي، "عندما تعود إدلب إلى حضن دمشق، وهذا سيحدث عاجلًا أم آجلًا، وهو أمر حتميّ، ستكون سوريا محرَّرة تقريبًا من بؤر كبيرة للإرهابيين"، على حد تعبيره، وفقًا لما نقلته قناة "روسيا اليوم".

وسبق أن أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الجمعة الماضية، أن اتفاق سوتشي الأخير حول إدلب خطوة مرحلية وليس حلًا نهائيًّا.

وقال "لافروف" في مؤتمرٍ صحفيّ: "فيما يخص الاتفاق الروسي التركي حول إدلب، فهو موجَّه قبل كل شيء لاجتثاث التهديد الإرهابي، وهو دون شك خطوة مرحلية، لأنه يتم إنشاء منطقة منزوعة السلاح فقط لا غير".

اقرأ أيضًا - "لافروف": اتفاق سوتشي حول إدلب خطوة مرحلية

يذكر، أن الرئيسين الروسي والتركي اتفقا، الاثنين الماضي، في مدينة سوتشي الروسية على إقامة منطقة عازلة على امتداد خط التماس بين الثوار والنظام في محافظة إدلب بحلول 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

واعتبرت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية أن اتفاق سوتشي حول إدلب مؤقت، ورجّحت أن يبدأ النظام عملية عسكرية للسيطرة على المدينة، في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

اقرأ أيضًا

- "الجبهة الوطنية للتحرير" تعلن موقفها من اتفاق "أردوغان - بوتين" حول إدلب

- موقع بريطاني يكشف مخطط تركيا ضد "هيئة تحرير الشام" بعد إنجاز "اتفاق إدلب"



تعليقات