موقع بريطاني يكشف مخطط تركيا ضد "هيئة تحرير الشام" بعد إنجاز "اتفاق إدلب"

موقع بريطاني يكشف مخطط تركيا ضد "هيئة تحرير الشام" بعد إنجاز "اتفاق إدلب"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف موقع "ميديل إيست آي" البريطاني، تفاصيل المخطط التركي ضد "هيئة تحرير الشام" بعد إنجاز "اتفاق إدلب" في قمة سوتشي بين الرئيسين رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين.  

ونقل الموقع عن مصدر أمني تركي، قوله: إن "بعض أعضاء (هيئة تحرير الشام) يدعمون جهود تركيا والبعض الآخر يعارضها، وستعمل المخابرات التركية على تأليب الطرفين ضد بعضهما البعض".

وأضاف: "إذا لم تفلح سياسة تفكيك (هيئة تحرير الشام) والفصل بين أعضائها، ستكون الخطة البديلة هي استهداف الجماعة عبر تنفيذ عمليات عسكرية صغيرة ضدها، بالتعاون مع جماعات المعارضة المسلحة الأخرى".

وأكد المصدر الأمني أن تركيا ستعمل على "السيطرة على الطريقين (إم 4) و(إم 5) اللذين تسيطر (هيئة تحرير الشام) على جزء منهما وتسيطر (الجبهة الوطنية للتحرير) المدعومة من تركيا على جزء آخر وتضمن أمنهما".

وفي 31 يوليو/تموز الماضي، استخدمت تركيا نفوذها لدى فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" في إدلب، لإزالة نقطة تفتيش خاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام، بحسب ما استدل الموقع.

وكانت نقطة التفتيش هذه أكبر النقاط التي تسيطر عليها "هيئة تحرير الشام" على الطريق الرئيسي بين حلب ودمشق، الذي يُعَد حيويًّا لكل الأطراف، وفقًا لـ"ميديل إيست آي".

واختتم المصدر الأمني؛ تعليقًا على ما سبق: "أثبتنا قدرتنا على فعل هذا، في يوليو/تموز الماضي، ويؤمن الروس حاليًّا أننا سننجح في إزالة نقاط التفتيش الأربع الأخرى، التابعة لهيئة تحرير الشام".

ويقضى الاتفاق "الروسي - التركي" حول إدلب بإنشاء منطقة عازلة، وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط للفصائل العاملة فيها، وستكون المنطقة العازلة بعرض 15 إلى 20 كيلومترًا تحت إشراف الطرفين.



تعليقات