أول تعليق من "حلف الناتو" على الضربة الأمريكية المرتقبة لـ"نظام الأسد"

أول تعليق من حلف الناتو على الضربات الغربية المرتقبة على نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

علق "حلف الناتو"، اليوم الاثنين، على الضربة العسكرية المرتقبة من الدول الغربية على "نظام الأسد" في حال استخدم السلاح الكيماوي ضد المدنيين.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الحلف، ديلان وايت: "منذ بداية الأزمة استخدم النظام السوري بصورة متكررة الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، وهذه الهجمات البشعة أسفرت عن معاناة إنسانية مرعبة، كما تجري انتهاكات للقرارات المتعددة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بالإضافة إلى معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية التي صدقت عليها سوريا عام 2013".

وأضاف في حديثٍ لوكالة "نوفوستي" الروسية ردًّا على مزاعم وزارة الدفاع الروسية بشأن إعداد الفصائل في إدلب لهجوم كيماوي "مفبرك" ليكون ذريعة لضربة أمريكية بريطانية فرنسية على نظام الأسد: "إننا لن نهدر وقت الحديث عن سيناريوهات محتملة".

وأشار "وايت" إلى أن "استخدام الأسلحة الكيميائية أمر غير مقبول"، مشددًا على أن "الناتو يطالب بتحميل جميع المتورطين المسؤولية".

وأكد نائب المتحدث الرسمي باسم الحلف أن "الناتو لا وجود له في سوريا، لكنه يدعم جهود الأمم المتحدة الرامية إلى تحقيق تسوية سياسية ثابتة للأزمة السورية".

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن بلاده على استعداد لشن ضربات جديدة على "نظام الأسد" سوريا، في حال استخدام الأخير للأسلحة الكيميائية.

كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الولايات المتحدة عززت قواتها في البحر المتوسط استعدادًا لشن هجومٍ محتملٍ على "نظام الأسد" في سوريا.

وكانت واشنطن ولندن وباريس حذّرت النظام السوري بأنها "سترد بشكلٍ مناسب على أي استخدام آخر للأسلحة الكيميائية".

وأكدت الدول الثلاث، في بيانٍ وزعته بعثاتها الدائمة لدى الأمم المتحدة على الصحفيين في نيويورك، الثلاثاء الماضي، أن "موقفها من استخدام نظام بشار الأسد للأسلحة الكيميائية لم يتغير".

اقرأ أيضًا

- روسيا: واشنطن تعزز أسطولها في المتوسط استعدادًا لضرب "الأسد"



تعليقات