حراك دبلوماسي مكثّف في "جنيف" و"طهران" حول سوريا

حراك دبلوماسي مكثف في "جنيف" و"طهران" حول سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

يشهد الملف السوري، في شهر سبتمبر/أيلول القادم، حراكًا دبلوماسيًّا مكثفًا في "جنيف" و"طهران" بعد التطورات الأخيرة في البلاد.

وبحسب وكالة "رويترز" فقد دعا المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إيران وروسيا وتركيا للمشاركة في المحادثات حول اللجنة الدستورية السورية، التي ستجري في جنيف في الـ11 والـ12 من شهر سبتمبر/أيلول القادم القادم.

ومن المتوقع أن تجري المحادثات حول تشكيل اللجنة التي ستقوم بإعداد دستور سوري جديد، ستليها المحادثات الأممية الأخرى التي ستعقد بمشاركة مجموعة من الدول، بما فيها الولايات المتحدة، غير أن موعد هذه المحادثات الأخيرة لم يحدد بعد.

وفي ذات السياق، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال مؤتمرٍ صحفي بنظيره التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم بموسكو، أن موعد اجتماع زعماء روسيا وإيران وتركيا المزمع عقده في طهران قد حدد وسيتم الإبلاغ عنه قريبًا.

وفيما يتعلق بالقضايا التي ستكون على جدول أعمال القمة، أوضح "لافروف" أنه "غالبًا ستناقش القضايا بكاملها" بحسب قناة "روسيا اليوم".

عن إدلب، أشار "لافروف" إلى أن "مشاكل خفض التصعيد يجري حلها الآن، ونحن علقنا على الوضع في إدلب، وهو بالفعل متعدد المستويات وصعب للغاية".











تعليقات