رغم تهجير الثوار.. "أنفاق الغوطة" تواصل الفتك بقوات الأسد وميليشياته

رغم تهجّير الثوار.. "أنفاق الغوطة" تواصل الفتك بقوات الأسد وميليشياته
  قراءة
الدرر الشامية:

فتكت أنفاق الغوطة الشرقية، بعناصر من "قوات الأسد" وأعادتهم بالذاكرة إلى ما قبل تهجّير الثوار، عندما كان النظام يتكبّد خسائر يوميًّا بالعشرات جراء محاولاته دخول مناطق الفصائل العسكرية.

وأكدت "شبكة دمشق" الآن الموالية للنظام، مقتل عنصرين من "وحدات الهندسة" قُتلا أثناء القيام بتفجير نفق وسلسلة أبنية في جوبر تربط بين بعض مناطق الغوطة الشرقية.

وأوضحت الشبكة، أن مقتل العنصرين هو نتيجة حدوث الانفجار قبل الوقت المخصص له، من دون ذكر مزيد من التفاصيل حول وقوع إصابات بين عناصر الميليشيا ممن كانوا في مكان الانفجار.

وهزّ مساء الثلاثاء انفجار أرجاء العاصمة دمشق وتردد صداه في مختلف أحياء المدينة؛ حيث أوضح إعلام النظام أن الانفجار ناجم عن تدمير "ميليشيا أسد" الطائفية نفقًا يربط بين منطقتي جوبر وزملكا شمال شرقي العاصمة.

يشار إلى أن "نظام الأسد" لجأ منذ سيطرته، في إبريل/نيسان الماضي، على الغوطة الشرقية إلى تفجير الأنفاق التي كانت تربط مناطق الغوطة المحرَّرة أثناء سنوات حصار النظام لها، قبل تهجير أهالي الغوطة نحو الشمال السوري، ومراكز الإيواء بمحيط دمشق.
 



تعليقات