أول تعليق من روسيا على الحملات الأمنية ضد دعاة "المصالحة" في شمال سوريا | الدرر الشامية

أول تعليق من روسيا على الحملات الأمنية ضد دعاة "المصالحة" في شمال سوريا

أول تعليق من روسيا على الحملات الأمنية ضد دعاة "المصالحة" في شمال سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

علقت وزارة الدفاع الروسية على الحملات الأمنية التي تشنها "هيئة تحرير الشام" و" الجبهة الوطنية للتحرير" ضد دعاة المصالحة مع النظام في المناطق المحررة في شمال سوريا

وقال المركز الروسي لتنسيق المصالحة في سوريا إن "مسلحين من تنظيمي "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" اعتقلوا عشرات المعارضين السوريين في مناطق سيطرتهم في إدلب وحماة".

واعتبر المركز التابع لوزارة الدفاع الروسية أن هذه الحملات تهدف إلى "تقويض التسوية وتطبيع الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد وإفشال جهود المصالحة بين أطراف النزاع السوري هناك" على حد قوله.

ودعا المركز "قيادات المسلحين إلى التخلي عن الاستفزازات المسلحة والتحول إلى مسار التسوية السلمية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم"، بحسب قناة "روسيا اليوم".

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أفاد مراسل "شبكة الدرر الشامية"، بأن القوى الأمنية التابعة للجبهة الوطنية للتحرير داهمت بلدات وقرى تلمنس و الصرمان و الدير الشرقي بريف مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب واستطاعت اعتقال عددٍ من الشخصيات البارزة من دعاة المصالحة بهدف تخليص المناطق المحررة من ظاهرة ما بات يعرف بـ"الضفادع"، وذلك بعد يومين من حملة مماثلة في سهل الغاب بريف حماة الغربي واعتقلت على إثرها 45 شخصًا من عدة قرى للسبب ذاته.

وكانت "هيئة تحرير الشام" نفّذت حملة أمنية الجمعة الماضية، في مدينة خان شيخون وقرية مدايا في ريف إدلب الجنوبي واعتقلت نحو 15 شخصًا من دعاة المصالحات و3 عناصر من خلايا "تنظيم الدولة".

اقرأ أيضًا

- "الجبهة الوطنية للتحرير" تنفذ حملة أمنية ضد دعاة "المصالحة" بريف إدلب




تعليقات