كوريا الشمالية تبيع أسلحة لميليشيا "الحوثي".. والوسيط: تاجر سلاح موالٍ لـ"الأسد"

كوريا الشمالية تبيع أسلحة لميليشيا "الحوثي".. والوسيط: تاجر سلاح موالٍ لـ"الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف منظمة الأمم المتحدة، عن تورط كوريا الشمالية في بيع أسلحة لميليشيا "الحوثي" اليمنية المدعومة من إيران، وذلك عبر وسيط يعمل تاجرًا للسلاح وجنسيته سوري -موالي لنظام الأسد-.

وقالت المنظمة في تقريرٍ لها من 62 صفحة: "إن كوريا الشمالية حاولت إرسال أسلحة صغيرة وخفيفة وغيرها من المعدات العسكرية من خلال وسطاء أجانب إلى ليبيا واليمن والسودان".

وأورد التقرير اسم مهرب الأسلحة السوري حسين العلي -أحد أبرز الموالين لنظام بشار الأسد- الذي عرض "مجموعة من الأسلحة التقليدية، وفي بعض الحالات صواريخ بالستية، على مجموعات مسلّحة في اليمن وليبيا" من منشأ كوري شمالي.

وأكد التقرير أنه بوساطة "العلي" تم التفاوض في دمشق عام 2016 على "بروتوكول تعاون" بين المتمردين الحوثيين في اليمن وكوريا الشمالية وينص على تأمين "مجموعة واسعة من المعدات العسكرية".

ولفت إلى أن كوريا الشمالية "لم توقف برامجها النووية والصاروخية، واستمرت بتحدي قرارات مجلس الأمن في عمليات نقل غير شرعية من سفينة الى أخرى للمشتقات البترولية، إضافة إلى نقل الفحم بحرًا خلال عام 2018".

يشار إلى أن ميليشيا "الحوثي" انقلبت على الحكومة الشرعية في اليمن بدعم من إيران، إلا أن المملكة العربية السعودية قادت تحالفًا عربيًّا للقضاء عليها.





تعليقات