أنباء عن تدهور صحة الرئيس الجزائري.. ونقله لفرنسا لتلقي العلاج

أنباء عن تدهور صحة الرئيس الجزائري.. ونقله لفرنسا للعلاج
  قراءة
الدرر الشامية:

فجَّر الباحث اليهودي المثير للجدل، إيدي كوهين ، اليوم الأربعاء، مفاجأة مدوية بشأن صحة الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة.

فقد أكد "كوهين" في تغريدة له بحسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر"، أن صحة "بوتفليقة" قد تدهورت، وأنه تم نقله لمشفى بفرنسا لتلقي العلاج هناك.

وقال "كوهين": "خبر عاجل: الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقه، تم نقله قبل بضع ساعات بطائرة إخلاء جوي إلى مستشفى غرونوبل الفرنسي وسط تكتيم شديد ، صحته في تدهور   وسط تعتيم ونفي وهذا أمر متوقع".

وكانت دعوات قد بدأت في الظهور بالجزائر تطالب الرئيس "بوتفليقة" بالترشح لفترة رئاسية جديدة خامسة.

وذلك رغم التدهور الواضح في صحته بعد إصابته بجلطة دماغية في عام 2013، حيث أصبح بعدها مقعدًا على كرسي متحرك، ويجد صعوبة في الكلام.

وكان يفترض أن يغادر "بوتفليقة" السلطة في عام 2009 باعتبار أن الدستور لا يسمح إلا بولايتين، غير أنه قام بتغيير الدستور للترشح لولاية ثالثة ثم رابعة، ثم خامسة ربما.

اقرأ أيضًا



تعليقات