باحث إسرائيلي يكشف اتصالات بمكتب "السيسي" لحصول يهود على الجنسية المصرية

باحث إسرائيلي يكشف اتصالات بمكتب "السيسي" لحصول يهود على الجنسية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الباحث اليهودي في جامعة بارإيلان الإسرائيلية، إيدي كوهين، اليوم الأحد، عن وجود اتصالات مع مكتب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، لحصول عائلات يهودية على الجنسية المصرية.

وأكد "كوهين" في تغريدةٍ بحسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر" على هذا بقوله: أتصلوا علي بعض المواطنين الإسرائيليين - اليهود من أصول مصرية ، وعددهم تقريبًا 10 أشخاص، وطلبوا مني مراسلة مكتب الرئيس السيسي".

وأوضح "كوهين" أن سبب الاتصال هو "عمل إيداع مالي بسعر الجملة لعددٍ من يهود مصر المسحوبة جنسيتهم في عهد عبد الناصر في البنوك المصرية، من أجل استعادة جنسيتهم المصرية".

وكان البرلمان المصري قد أقرّ منذ عدة أيام قانونًا مثيرًا للجدل، يتيح منح الجنسية المصرية للأجانب مقابل وديعة في البنوك المصرية تصل لـ 7 مليون جنيه مصري (350 ألف دولار تقريبًا).

وردت الحكومة المصرية على الانتقادات الموجهة لها بأن قرار منح الجنسية يقتضي بقاء المودع في مصر لمدة 5 سنوات، وأن منح الجنسية "جوازي"؛ وليس "وجوبي".

اقرأ أيضًا



تعليقات