"نظام الأسد" يعلن التوصُّل إلى اتفاق "تسوية" مع فصائل القنيطرة

نظام الأسد يعلن التوصل إلى اتفاق "تسوية" مع فصائل القنيطرة
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن "نظام الأسد"، اليوم الخميس، عن التوصُّل لاتفاقٍ مع فصائل "الجيش الحر" في القنيطرة، بشأن تسوية الأوضاع في المنطقة.

وذكرت وكالة "سانا" الرسمية التابعة للنظام، أن الاتفاق في القنيطرة "يقضي بمغادرة المقاتلين إلى إدلب وتسوية أوضاع الراغبين بالبقاء". كما أنه يشترط "عودة قوات النظام إلى المواقع التي كان يسيطر عليها قبل 2011".

ومن جانبها، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدرٍ أمني في النظام قوله: إن "الاتفاق ينصّ على وقف إطلاق نارٍ شاملٍ وفوريّ على كافة الجبهات وعودة الجيش السوري إلى مناطق اتفاقية 1974، المعزولة السلاح كما كانت عليه سابقًا".

وأضاف المصدر، أن "الاتفاق يقضي بالتسوية للمسلحين لمن يرغب بالبقاء، والترحيل إلى إدلب لمن يرفض التسوية وسيتم الترحيل على ثلاثة أيام".

هذا ولم يصدر تعقيب من فصائل الثوار في القنيطرة على هذه الأنباء حتى كتابة الخبر، ولم تتأكد "شبكة الدرر الشامية" من صحته من مصدر مستقل.

وشهدت عدة مناطق في ريف القنيطرة الأيام الماضية، مواجهات عنيفة بين الثوار و"قوات الأسد"، عقب محاولة الأخيرة التقدم للسيطرة على المنطقة الواقعة على الحدود مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل.



تعليقات