بعد أنباء "معركة إدلب".. "المحيسني" يكشف حقيقة هروبه مع قادة عسكريين (فيديو)

بعد أنباء "معركة إدلب".. "المحيسني" يكشف حقيقه هروبه مع قادة عسكريين (فيديو)
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الداعية الدكتور عبدالله المحيسني، مساء اليوم الثلاثاء، حقيقة الأنباء المتداولة بشأن هروبه مع عددٍ من الشرعيين والقادة العسكريين على خلفية اقتراب معركة إدلب.

وقال "المحيسني" في مقطع فيديو نشره على قناته بـ"تليغرام": "لا عبد الله المحيسني هرب ولا أحد من المهاجرين، ولا يمكن لأي قائد أو شرعي أن يتخلى عن أهله من هذه اللحظات".

وأضاف: "ثقوا أن الهجوم على إدلب والتخوف الموجود عند الناس من الشيطان والنظام يقصده عن طريق شائعات الهروب، فهناك اتفاقيات دولية كثيرة ولا نعوّل عليها، لكن الهجوم ليس مؤكدًا".

واختتم "المحيسني"، بقوله: "إن كان الهجوم مؤكدًا فهذه البواريد -أشار إلى سلاح خلفه- وهؤلاء الصادقون -بإذن الله- سيتصدون له، ولن يصلوا لأهلنا وفينا عينٌ تطرف، فلا تخافوا يا إخواني".

وكان أمين سر وعضو مجلس الشعب التابع لـ"نظام الأسد"، خالد العبود، قال في حوارٍ مع قناة "الإخبارية السورية" التابعة للنظام: إن "إدلب ستنهار بشكلٍ سريعٍ وستبدأ قريبًا المعركة وسنذهب إلى إدلب كما سبقتها درعا".

وكان القيادي في الجيش السوري الحر بدرعا، أبو علي محاميد، قال: إن "الوفد الروسي نصح المفاوضين بعدم خروج فصائل الجيش الحر الرافضة للإتفاق إلى إدلب".

وأضاف "محاميد" في تسجيل صوتي، إن الروس نصحوهم بعدم الذهاب إلى تلك "المحرقة" في إدلب، لأن العملية العسكرية ستبدأ في شهر سبتمبر/أيلول القادم.



تعليقات