مقتل أول لاجئ غادر عرسال إلى بلدته بالقلمون الشرقي ضمن "المصالحات"

مقتل أول لاجئ غادر عرسال إلى بلدته بالقلمون الشرقي ضمن "المصالحات"
  قراءة
الدرر الشامية:

قُتل لاجئ سوري غادر "عرسال" اللبنانية إلى بلدته في القلمون الغربي، وذلك ضمن اتفاقيات "المصالحات" التي يرعاها الأمن العام اللبناني مع "نظام الأسد".

وأفاد ناشطون، بأن موالين للنظام السوري في بلدة "المشرفة" أقدموا على قتل اللاجئ حسن محمد عودة (35 عامًا)، بإطلاق النار عليه من بنادق حربية.

وبحسب المعلومات التي أوردها الناشطون، فإن ثلاثة من الموالين للنظام قاموا بمراقبة الضحية وترصد حركاته منذ عودته من مخيمات "عرسال" إلى أن تمكنوا من قتله، فيما لم يعرف أسباب الحادثة.

وتسود حالة توتر وقلق كبيرين بين اللاجئين الذين بادروا لتسجيل أسمائهم على لوائح العودة، مشككين بمصداقية تلك الضمانات التي أكدها لهم الأمن العام اللبناني والنظام.

وتتم المصالحات التي أسفرت عن مغادره قافلتين للاجئين عبر جرود "عرسال" وقافلة عبر نقطه "المصنع" الحدودية لبلدات في القلمون الغربي بالاتفاق بين الجانبين السوري واللبناني دون موافقه المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.



تعليقات