اللبنانيون يصرخون على "تويتر" بهاشتاغ #لبنان_بدو

اللبنانيون يصرخون على "تويتر" بهاشتاغ #لبنان_بدو
  قراءة
الدرر الشامية:

أثار وسم "هاشتاغ" #لبنان_بدو ، والذي انتشر على موقع التدوين المصغر "تويتر" بلبنان، اليوم الاثنين، تفاعلًا واسعًا من اللبنانيين الذين عبَّر كل منهم على رأيه باختلاف طوائفهم وانتمائتهم السياسية.

فما بين ناقم على الأوضاع السياسية، وخذلان القوى السياسية كلها لمؤيديها، وغاضب على التردي الاقتصادي للبنان، وآخر يأمل في لبنان أفضل وموحد، انطلق اللبنانيون يعبرون عن مواقفم ومشاعرهم تجاه وطنهم تحت هذا الوسم.

ورصدت "شبكة الدرر الشامية" بعض ردود الأفعال والتغريدات من اللبنانيين على هذا الوسم، وفي هذا الصدد كتب "محمد" عبر حسابه أن "#لبنان_بدو،  تغيير كل الزعماء، أكبر زعيم لبناني وصرمايتنا سوا، نحن منعمل الزعيم و نحن فينا نرجعوا لحجمه الطبيعي".

وعبر "إلياس البراج" عن رأيه بقوله "#لبنان_بدو ، قيادات جديدة؛ غير ملوثة السمعة؛ توحي بالثقة للبنانيين على اختلافهم؛ ليس عليها شبهة ارتباط بدول وسفارات. قيادات تسخّر حياتها للشأن العام وتنأى بنفسها عن عالم الصفقات وسمسرات البيزنس تجنبا لتضارب المصالح".

في حين قال "لوسيان بورجيلي": ساخرًا من تصريحات الوزراء: " لبنان ما بدو شي فعلاً.. البحر نضيف حسب وزير السياحة، الكهرباء جايي قريباً ٢٤/٢٤ حسب وزير الطاقة، الليرة ما في خوف عليها حسب حاكم مصرف لبنان، ما في تلوث حسب وزير البيئة، ما في تزوير بالانتخابات حسب وزير الداخلية/المرشح! وأكيد ما في فاسدين بالحكم حسب وزير مكافحة الفساد".

بينما أورد مغرد آخر مقطع مصور لصنبور مياه أكد أنه في بعلبك، تتسرب منه مياه سوداء غير صالحة للشرب، وقال مغردًا: " #لبنان_بدو بس نشرب مي !!! مياه بعلبك ما بتنشرب".

وكان من أوجز وأدق التغريدات على هذا الوسم، تغريدة للمواطن اللبناني، على مرتضى، والذي قال: "#لبنان_بدو format"، وهي كلمة تقنية خاصة بالحسابات وتعني إعادة تصميم وتغيير من أول وجديد.

اقرأ أيضًا



تعليقات