تفاصيل زيارة سرية لرئيس "الموساد" إلى واشنطن تتعلق بسوريا

تفاصيل زيارة سرية لرئيس "الموساد" إلى واشنطن تتعلق بسوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف موقع "واللا" العبري، اليوم الثلاثاء، تفاصيل زيارة سرية أجراها رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) يوسي كوهين، إلى واشنطن الأسبوع الماضي بشأن سوريا.

وقال الموقع: "إن زيارة (كوهين) جاءت قبل لقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني مع قادة الاتحاد الأوروبي في فيينا المقرر، يوم الجمعة القادم، الذين سيبحثون الاتفاق النووي الإيراني بعد انسحاب واشنطن".

وأشار "واللا" إلى أن زيارة رئيس "الموساد" تهدف إلى "بحث الوجود العسكري الإيراني في سوريا خاصة بعد سيطرة النظام والميليشيات المساندة له على درعا واستعادة معبر نصيب الحدودي".

وأضاف: أن زيارة "كوهين" تسبق لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لبحث الوجود العسكري الإيراني في سوريا، وذلك بعد التطورات التي شهدها الجنوب السوري.

وتتمتع المنطقة الجنوبية بأهمية خاصة؛ نظرًا لوقوعها على الحدود مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذ ترفض إسرائيل أي وجود عسكري إيراني على الحدود، وتقول تقارير إن سيطرة النظام على درعا جاءت بضوء أخضر من إسرائيل مقابل إبعاد إيران.

وتتزايد التحركات الدبلوماسية بشأن الوجود العسكري الإيراني في سوريا، وسط تقاير صحافية تفيد بأن واشنطن وروسيا ناقشتا مقترحًا لمقايضة الوجود الأمريكي بما فيه قاعدة "التنف" في البادية، بالوجود العسكري الإيراني في كل الأراضي السورية.



تعليقات