الكشف عن تفاصيل تسويات للمنشقين عن النظام في لبنان عبر أذرع ماهر الأسد

الكشف عن تفاصيل تسويات للمنشقين عن النظام في لبنان عبر أذرع ماهر الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم السبت، تفاصيل التسويات التي تجريها أذرع ماهر الأسد في لبنان للمنشقين عن النظام والمعارضين من أجل العودة إلى سوريا.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: إن "اللبناني ظافر النخلاوي، ولبنانيين آخرين مقربين من النظام، يتولى مهام تسوية أوضاع هؤلاء -تقصد المنشقين والمعارضين- بالتنسيق مع مكتب اللواء ماهر الأسد".

وأشارت "الشرق الأوسط" إلى أن مكتب ماهر الأسد "يروّج بأن العائدين سيحصلون على ضمانات من النظام وأخرى روسية عبر شخصية تتولى مهام لجنة المصالحة في المكتب".

ونقلت الصحيفة عن "النخلاوي"، قوله: إن "تسوية أوضاع المعارضين المطلوبين للنظام سيشجع الآخرين ممن لا ملفات أمنية تحول دون عودتهم، على العودة إلى بلادهم".

ولفت إلى "أنه قدّم قوائم بأسماء المئات المتحدرين من معضمية الشام والزبداني وبلودان وغيرها من بلدات ريف دمشق المعارضين للنظام والمقيمين في لبنان، وبدأت تصل الموافقات على الأسماء على دفعات".

وأوضح "النخلاوي" أن الموافقين على العودة "يحصلون على إعفاءات من مكتب اللواء الأسد" الذي عيّن ضابطًا برتبة لواء أيضًا في مكتبه رئيسًا لـ"لجنة المصالحة".

وتشمل قائمة المطلوبين النازحين إلى لبنان، منشقين عن "قوات الأسد"، ومنتمين للجيش السوري الحر، وداعمين للمعارضة، فيما يتخوف السوريون المقيمون خارج البلاد من العودة إلى سوريا؛ نظرًا لتعرضهم للملاحقة والاعتقال من قِبَل النظام.



تعليقات