"الموساد" يُنفِّذ عملية خاصة وسرية في قلب دمشق (صور)

شاهد.. "عملية خاصة" لإسرائيل داخل دمشق من أجل استعادة "ساعة يد"
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت مصادر إعلامية رسمية إسرائيلية، اليوم الخميس، أن المخابرات الإسرائيلية (الموساد) نفَّذت عملية خاصة في قلب العاصمة السورية دمشق.

وأكد حساب "إسرائيل بالعربية" على موقع التدوين المصغر "تويتر"، قيام "الموساد" بعملية خاصة داخل دمشق للحصول على أحد متعلقات العميل الإسرائيلي، إيلي كوهين، والتي كانت عبارة عن "ساعة يد" كان يرتديها دائمًا.

وقال الحساب في تغريدته: "في عملية خاصة أعاد الموساد إلى إسرائيل ساعة اليد التي ارتداها الجاسوس الإسرائيلي الشهير، إيلي كوهين، الذي أُعدم في دمشق عام 1965".

وعلق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على تلك العملية، بقوله: "عملية حازمة وشجاعة أعاد إلى إسرائيل تذكارًا من مقاتل عظيم"، فيما أكد رئيس الموساد على أهمية ذلك العميل بقوله: "لن ننسى إيلي كوهين أبدًا".

وفي نفس السياق، علق الباحث الإسرائيلي، إيدي كوهين، على تلك العملية بقوله: "اليوم أتينا بساعة اليد من قلب دمشق في عملية سريعة وخاطفة وشجاعة وبعد غدٍ سوف نأتي بالرفاة".

وكان العميل "إيلي كوهين"، قد أعدم في عام 1965 في سوريا، وهو من مواليد الإسكندرية المصرية، في العام 1924، وتجسس في سوريا لصالح إسرائيل من العام 1961-1965.

تدرج في المناصب داخل وزارة الدفاع السورية، حتى وصل لمنصب المستشار الأول لوزير الدفاع السوري آنذاك، ويعتقد أن المعلومات التي قام بجمعها ساهمت بشكلٍ كبير في هزيمة 1967.

وتنشر "الدرر الشامية" مقطعًا مصورًا "نادرًا" للحظة إعدام "إيلي كوهين"، وسط دمشق في 17/5/1965، كما تنشر صورة لـ"ساعة اليد" التي تم الحصول عليها خلال تلك العملية الخاصة.

اقرأ أيضًا



تعليقات