مكالمة "مهمة" قد تدفع اللاعب المصري محمد صلاح للاعتزال دوليًا

مكالمة "مهمة" قد تدفع "صلاح" للاعتزال دوليًا
  قراءة
الدرر الشامية:

أكدت مصادر مقربة من نجم المنتخب المصري ونادي ليفربول الانجليزي، محمد صلاح، أن اللاعب تلقى "اتصالًا مهمًا"، قد يدفعه لاعتزال اللعب دوليًا عقب كأس العالم بروسيا.

وتلقى "صلاح" اتصالًا هاتفيًا من إدارة ناديه الانجليزي ليفربول، والتي أعربت فيه إدارة الفريق عن غضبها من تكريم الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، لـ"صلاح"، مؤكدين أن قبول التكريم كان خطًأ كبيرًا جدًا.

وأوضحت إدارة ليفربول لـ"صلاح" أن "قديروف" يُنظر له في أوربا على أنه متعد على حقوق الإنسان، ومجرم حرب.

وقالت مصادر مقربة من اللاعب أنه شعر بخيبة أمل شديدة حينما تلقى المكالمة، وأكد لمسؤولي ليفربول أنه لايعلم شيئًا عن عالم السياسة، ولم يكن يعلم أيًا من هذه المعلومات.

وأشار "صلاح" إلى أن الاتحاد المصري لكرة القدم كان مصرًا على حضوره هو ورفاقه هذا الحفل وتلقي هذا التكريم، مبديًا هو ووكيل أعماله غضبهما الشديد بعد هذا الموقف؛ حيث يريان أن اتحاد الكرة المصري أوقع اللاعب في فخ خدعة سياسية قد تكون عواقبها وخيمة على مسيرته المهنية.

وأضافت المصادر أن الخلافات قد بدأت تدب من جديد بين "صلاح" واتحاد الكرة المصري، بسبب ذلك التكريم، وأن اللاعب يفكر جديًا في اعتزال اللعب دوليًا بسبب ذلك الاستغلال المهين.

وكان الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، قد أقام مأدبة عشاء استضاف فيها المنتخب المصري، وفيها أعلن "قديروف" منح "صلاح" وسام المواطنة الشرفية الشيشانية.

وياتي منح "قديروف" الوسام لـ"صلاح" تقديرًا لما يقدمه في أوروبا، ولكونه خير سفير للعالم العربي والإسلامي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.











تعليقات