"الجيش الحر" يسحق رتلًا عسكريًّا للنظام بدرعا

الجيش الحر يسحق رتلا عسكريا للنظام بدرعا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن "الجيش الحر" عن تدمير رتل عسكري لـ"قوات الأسد" وميليشياته، مساء الاثنين، بريف درعا، بالتزامن مع تحضيرات وتحشدات استعدادًا لمعركة الجنوب.

وقالت "قوات شباب السنّة" على معرفاتها الرسمية إن "عناصرها تمكنوا من تدمير و حرق رتل لقوات النظام و الميليشيات على الطريق الواصل بين بلدة خربة غزالة و مركز محافظة درعا بالأسلحة المتوسطة و الثقيلة و عطبه بالكامل".

ومن جانبه، أفاد "تجمع أحرار حوران"، بأنّ "الجيش الحر استطاع بعد الرصد، من تدمير رتل عسكري مؤلف من 15 سيارة من ضمنها 4 ناقلات جند" مشيرًا إلى أنّ "الرتل قادم من دمشق ومتجه إلى مركز مدينة درعا".

وفي ذات السياق، استهدفت فصائل غرفة عمليات "البنيان المرصوص" العاملة في مدينة درعا، فرعي الأمن العسكري والأمن السياسي واللواء 132 في حي سجنة بمدينة درعا، بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، محققين إصابات مباشرة.

وإلى ذلك، جرت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل الثوار على محاور في محيط كتيبة الدفاع الجوي، بالقرب من منطقة مسيكة في الريف الشمالي الشرقي لدرعا، وسط استهدافات مكثفة ومتبادلة على محاور القتال بين الطرفين، حسبما أفادت مصادر محلية.

وكانت فصائل "الجيش الحر" في درعا والقنيطرة حذرت أمس "قوات الأسد" من محاولة التقدم إلى المناطق المحررة في جنوب سوريا.

وتأتي هذه التطورات في ظل أنباء عن دفع النظام بتعزيزات عسكرية في الجنوب، حيث وصل العميد في قوات الأسد، "سهيل الحسن"، الأحد، إلى محافظة درعا مع "قوات النمر" التي يقودها.











تعليقات