"الحشد" العراقي يعترف بمقتل 22 من عناصره بغارة أمريكية على دير الزور

الحشد العراقي يعترف بمقتل 22 من عناصره بغارة أمريكية على ديرالزور
  قراءة
الدرر الشامية:

اعترف "الحشد الشعبي" العراقي بمقتل 22 عنصرًا و إصابة آخرين بجروح بغارة جوية استهدفت، ليلة الاثنين، موقعًا عسكريًّا في مدينة البوكمال، متهمة الطيران الأمريكي بقصف مواقعها عن الشريط الحدودي مع سوريا.

جاء ذلك في بيانٍ أصدره "الحشد الشعبي" اليوم، قال فيه: "في الساعة 22 من مساء يوم أمس الأحد.. قامت طائرة أمريكية بضرب مقر ثابت لقطعات (الحشد الشعبي) من لوائي 45 و46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين؛ مما أدى إلى مقتل 22 مقاتلًا وإصابة 12 بجروح".

وندد "الحشد" العراقي بالضربة الجوية مطالبًا "الجانب الأمريكي بإصدار توضيح بشأن ذلك، خصوصًا أن مثل تلك الضربات تكررت طيلة سنوات المواجهة مع الإرهاب".

وأوضح "الحشد" أن قواته "موجودة على الشريط الحدودي منذ انتهاء عمليات تحرير الحدود ولغاية الآن بعلم العمليات المشتركة العراقية".

وأضاف: "بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية كون الحدود أرضًا جرداء، فضلًا عن الضرورة العسكرية فإن القوات العراقية تتخذ مقرًا لها شمال منطقة البوكمال السورية، والتي تبعد عن الحدود 700 متر فقط، كونها أرضًا حاكمة تحتوي على بنى تحتية وقريبة من حائط الصد، حيث يتواجد الإرهاب الذي يحاول قدر الإمكان عمل ثغرة للدخول إلى الأراضي العراقية، وهذا التواجد بعلم الحكومة السورية والعمليات المشتركة العراقية".

وأعلن "الحشد الشعبي" أنه "شكَّل لجنة فور حصول الحادث للذهاب إلى قضاء القائم غربي الأنبار، وسترفع اللجنة النتائج إلى القائد العام للقوات المسلحة"، أي رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي.

هذا واتهمت قوات النظام الطيران الأمريكي بشنّ غارات جوية، فجر اليوم؛ أسفرت عن مقتل ما يزيد عن 52 عنصرًا من قواته ومن الميليشيات الإيرانية والعراقية.

ومن جانبه، نفى "البنتاغون" أن يكون سلاح الجوي الأمريكي أو طائرات التحالف الدولي قد وجَّهت ضربة ضد قوات النظام في منطقة البوكمال بمحافظة دير الزور شرق سوريا.











تعليقات