الاغتيالات تطارد عرَّابي "المصالحات" في درعا

الاغتيالات تطارد عرابي "المصالحات" في درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

اغتال مسلحون مجهولون، اليوم الخميس، عضوين في ما تسمى لجان "المصالحة" مع "نظام الأسد" في محافظة درعا.

وأفادت مصادر محلية، بأن مجهولين أطلقوا الرصاص على "موسى قنبس"، أحد عرابي المصالحات في مدينة الحارَّة بريف درعا الشمالي، كما قُتل "حامد رياض شحادات"، وهو عضو لجنة المصالحة في مدينة داعل، برصاصة في رأسه.

ويُذكر أن هذه ليست الحادثة الأولى من نوعها حيث قُتل مطلع الشهر الجاري ثلاث شخصيات من لجان "المصالحة" وهم "توفيق الغنيم (أبو مطيع)، محمد الغنيم (أبو أرشيد)، موفق البرجس"، وذلك بعد إطلاق النار عليهم على طريق المسيفرة- الغارية الشرقية بريف درعا.

كما اغتال مجهولون عضو لجنة المصالحة في تل شهاب بريف درعا، زكريا العميان، بعد ثلاثة أيام من خطفه، حيث وُجدت جثته، في 6 من يونيو/حزيران الحالي، على الطريق الحربي بين بلدتي تل شهاب ونصيب.

وبحسب تقارير إعلامية، تم توثيق 21 عملية اغتيال طالت أشخاصًا أعضاءً في لجان "المصالحة" مع النظام في محافظة درعا، منذ مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، وحتى مطلع يونيو/حزيران الجاري.

وكانت عدة فصائل ومجالس عسكرية في  درعا أعلنت رفضها للتسوية مع النظام وفق شروطه وهددت بمواجهة من أسمتهم "عرَّابي المصالحات".



تعليقات