منظمات حقوقية: سياسيون استغلوا "محمد صلاح" في عملية "غسل سمعة"

منظمات حقوقية: سياسيون استغلوا "محمد صلاح" في عملية "غسل سمعة"
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتبرت منظمات دولية لحقوق الإنسان  اليوم الأربعاء، أن استغلال بعض السياسيين لنجم المنتخب المصري وفريق ليفربول الانجليزي، محمد صلاح، يهدف إلى "تحسين صورتهم وغسل سمعتهم".

ونددت منظمة العفول الدولية، في بيان لها استخدام الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، لظهور "صلاح" معه أثناء أول مران للمنتخب المصري في العاصمة الشيشانية "غروزني"، لتحسين صورته باعتباره أحد أكبر منتهكي حقوق الإنسان في بلاده.

وقالت المنظمة في بيانها أن ظهور "صلاح"، مع "قديروف"، يعد بمثابة "عملية غسيل سمعة بشكل رياضي".

بينما طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأمريكية بسحب استضافة الشيشان لمعسكرات تدريب كأس العالم 2018، باعتبارها تلمع صورة الانتهاك والقمع دوليًا.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد عين "قديروف" رئيسًا لإقليم الشيشان بعد اغتيال والده، أحمد قديروف، عام 2004، ليصبح من أكبر الداعمين له والمنفذين لسياسات موسكو.

وقام "قديروف" بقمع التمرد الانفصالي في الشيشان بأساليب قاسية لدعم حكومة الكرملين.

واتهمته منظمات حقوقية عدة بالقيام بعمليات خطف وتعذيب واغتصاب واغتيال بحق معارضين له وصحفيين، وقد دفع ذلك الخزانة الأمريكية لفرض عقوبات اقتصادية عليه.

وكانت مصر قد اختارت "غروزني" عاصمة الشيشان كمقر للأقامة والتدريب أثناء مشاركة منتخبها ببطولة كأس العالم 2018 المقامة في روسيا خلال الشهر الجاري.

وذلك رغم تحذيرات الكثير من الخبراء الرياضيين من الوضع الأمني بالشيشان، والطقس البارد الذي رأوه لايناسب طبيعة لاعبي مصر.  








تعليقات