ترامب: الضربة الأمريكية لـ"نظام الأسد" بسوريا تحذير للصين

ترامب: الضربة الأمريكية لنظام الأسد بسوريا تحذير للصين
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، النقاب عن أسباب الضربة الصاروخية الأمريكية ضد سوريا، في أبريل/نيسان 2017.

وقال "ترامب" خلال حوار أجرته معه قناة "فوكس نيوز"، إن الضربة الصاروخية ضد سوريا، في أبريل/نيسان 2017، بمثابة تحذير للصين حول كيفية ردّ واشنطن على استخدام السلاح الكيميائي وأسلحة الدمار الشامل.

وأضاف "ترامب": " إن الضربة الصاروخية تزامنت مع اجتماعه مع الرئيس الصيني شي جين بينج في مقر إقامته بولاية فلوريدا"، بحسب قناة "روسيا اليوم".

واستطرد "ترامب" قائلًا إنه قال لنظيره الصيني: "سيدي الرئيس لقد أطلقنا 58 صاروخًا على مواقع محددة في سوريا، وطلب مني عبر مترجم أن أكرر ما قلت، رددت بأن كل صاروخ أطلق، أصاب الهدف من مسافة سبعمائة ميل".

وتابع: "أن إدارته من حيث المبدأ ضد استخدام مثل هذه الأسلحة المميتة والخطرة، لكن فعلنا ذلك، لأن سوريا الأسد استخدمت الغازات الكيميائية ضد الأطفال. توجب علينا فعل ذلك. لو أن الرئيس الرابع والأربعين باراك أوباما اجتاز هذا الخط الأحمر، لكان الوضع في الشرق الأوسط مختلفًا بعض الشيء".

وأوضح الرئيس الأمريكي أنه خاطب الرئيس الصيني، "قلت له إنه يستطيع مغادرة الاجتماع أو يمكننا أن نصبح أصدقاء. هو لم يغادر وفهم كل شيء".

وكانت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية، أكدت وقتها "أن (ترامب) حدد توقيت الضربة خلال عشائه مع الرئيس الصينى، من أجل إرسال هذه الرسالة على وجه التحديد إلى الرئيس الصينى، مما يدل على استعداده لاستخدام القوة العسكرية لمعالجة الصراعات التى تنشأ فى تايوان وبحر الصين الجنوبى، وبالطبع كوريا الشمالية".

وشنّت الولايات المتحدة الأمريكية هجمات صاروخية على مواقع "نظام الأسد" في مطار الشعيرات العسكري، في أبريل/نيسان 2017، على خلفية استخدام الغازات السامة والأسلحة الكيميائية في مدينة خان شيخون جنوب إدلب؛ وأدت إلى مقتل عشرات المدنيين.



تعليقات