اعتراف ألماني غير مسبوق حول من دبَّر للانقلاب في تركيا | الدرر الشامية

اعتراف ألماني غير مسبوق حول من دبَّر للانقلاب في تركيا

اعتراف ألماني غير مسبوق حول من دبر للانقلاب في تركيا
  قراءة
الدرر الشامية:

أقرت وزارة الخارجية الألمانية، اليوم الثلاثاء، باعتراف وصف بـ"غير المسبوق" حول من يقف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا، في يوليو/تموز 2016.

وأكدت الوزارة في إجابة خطية على أسئلة لوكالة أنباء "الأناضول" التركية، وقوف منظمة "فتح الله غولن" وراء محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا، بحسب موقع "يني شفق".

قالت وزارة الخارجية الألمانية: "بحسب كل المعلومات التي بحوزتنا، لا نستبعد مشاركة أعضاء في حركة (غولن) بمحاولة الانقلاب في تركيا".

وكانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، قد ذكرت الأسبوع الماضي، أن الحكومة الألمانية بدأت تغيّر نظرتها وتراجع نشاطات منظمة "غولن"، وأنها سوف تأخذ بعين الاعتبار التحذيرات التي وردت لها من الحكومة التركية حول نشاطات المنظمة.

يذكر أن رئيس الاستخبارات الخارجية الألماني، برونو كاهل، قد صرّح عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، أن جهاز الاستخبارات الذي يرأسه ما زال غير مقتنع بوقوف منظمة "غولن" وراء محاولة الانقلاب.

وكانت مجموعة من الضباط الأتراك، قالت الحكومة التركية أنهم تابعون لمنظمة "غولن"، قد قاموا في 15 يوليو/تموز 2016، بحركة انقلابية فاشلة.

وبحسب مصادر عسكرية تركية؛ فإن قائدي القوات الجوية والبرية هما من نفَّذا الانقلاب على الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وأن محرم كوسا، وهو المستشار القانوني لرئيس الأركان، هو من خطط للانقلاب، وهو أحد أركان منظمة "غولن".



تعليقات