بعد خسائر النظام .. روسيا تُمهِّد لهجوم كيماوي في دير الزور

هل تمهد روسيا لهجوم كيماوي جديد في ديرالزور؟
  قراءة
الدرر الشامية:

حذرت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الإثنين، من من هجوم كيماوي محتمل في دير الزور تحضر له فصائل "الجيش الحر"، الأمر الذي اعتبره ناشطون تمهيدًا لهجومٍ جديد من النظام السوري في المنطقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، للصحفيين: "حسب المعلومات المؤكدة عبر ثلاث قنوات مستقلة في سوريا، تحضر قيادة ما يسمى بالجيش السوري الحر، وبمساعدة عسكري قوات العمليات الخاصة الأمريكية، استفزازًا جديًّا باستخدام مواد سامة في محافظة دير الزور"، بحسب وكالة "سبوتنيك".

وادعى "كوناشينكوف" أن مسلحي الجيش الحر، أدخلوا أنابيب تحتوي على غاز الكلور إلى بلدة حقل الجفرة في محافظة دير الزور، لتمثيل هجوم كيميائي وتصويره واستخدام التصوير لتبرير قصف جوي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على أهداف تابعة للنظام السوري وتبرير هجوم المسلحين.

واعتبر ناشطون التحذيرات الروسية تمهيدًا وتغطية لهجوم محتمل للنظام في دير الزور، وخاصة أن الأخير استخدم سابقًا هذه التصريحات قبيل أي هجوم كيماوي يحضر له، مثلما حدث في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى.

وجاء ذلك بالتزامن مع الخسائر التي منيت بها قوات النظام جراء الهجمات التي يشنها "تنظيم الدولة" في بادية دير الزور، وتمكن من السيطرة على عدة قرى في ريف مدينة ‎البوكمال، وأجزاء من حيي "الصناعة والحزام"، فضلًا عن قتله العشرات من عناصر النظام وميليشيات "الحرس الثوري" الإيراني، و"حزب الله" اللبناني.



تعليقات