"حكومة الإنقاذ" تُعلق على القرار الأمريكي بوضع "تحرير الشام" على لائحة الإرهاب

"حكومة الإنقاذ" تُعلق على القرار الأمريكي بوضع "تحرير الشام" على لائحة الإرهاب
  قراءة
الدرر الشامية:

علقت "حكومة الإنقاذ" السورية، اليوم الثلاثاء، على القرار الصادر من الولايات المتحدة بوضع "هيئة تحرير الشام" على لائحة المنظمات الإرهابية.

وقالت الحكومة في بيانٍ لها نشرته على معرفاتها الرسمية: نحن ندين ونستنكر القرار لأن "(هيئة تحرير الشام) فصيل من الفصائل السورية التي وقفت مع شعبها ضد نظام القتل والإجرام  وحملت السلاح مرغمةً دفاعًا عن أهلهم وأرضهم".

وأضافت: "أن (هيئة تحرير الشام) والفصائل التي تعمل على الأرض لم تكن في يوم من الأيام عابرة للحدود ولم تهدد في يوم من الأيام جيرانها أو أي مجتمع مدني آخر وإنما كان سلاحهم للدفاع عن أنفسهم وأهلهم وهذا حق لهم".

وتابع البيان: "نحن نستغرب من الإدارة الأمريكية هذا البيان بحق فصيل يدافع عن المدنيين في أرضه وبين أهله، في الوقت الذي تصمت فيه عن عشرات الميليشيات الإرهابية التي جلبها (نظام الأسد) مثل (حزب الله) والميليشيات الإيرانية والأفغانية والعراقية".

وأشارت الحكومة إلى أنه "في الوقت الذي تصدر فيه الإدارة الأمريكية بيانًا بحق فصيل شرعي يدافع عن أهله وحقه نجد هذه الإدارة تدعم وبشكل علني منظمات إرهابية مثل PKK  وPYD بالمال والسلاح والتي يعاني الشعب السوري العربي والكردي".

واستطرد البيان، بقوله: "نقول للإدارة الأمريكية بأن سياسة الكيل بمكيالين والتي تتبعها منذ انطلاق الثورة السورية وعدم اتخاذها القرارات الصائبة والحازمة دفع ثمنها الشعب السوري مئات الآلاف من الضحايا وعشرات الآلاف من المعتقلين وملايين المهجرين".

واختتمت الحكومة بقولها: "نذكر المجتمع الدولي عمومًا والإدارة الأمريكية خاصة بأن الشعوب لن تتنازل عن حقوقها ولن تنسى من يقف معها بصدق ممن يتخاذل ويكيل بمكيالين ليحقق مصالح قصيرة الأمد لن تعطيه على المدى الطويل إلا الخسران".

يشار إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت الأسبوع الماضي تصنيف "الهيئة" منظمة إرهابية، مبرِّرة قرارها بأن "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم القاعدة -وفق قولها- غيرت اسمها فقط للهروب من التصنيف.



تعليقات