ميليشيا "حزب الله" يتخذ خطوة عسكرية غير متوقعة في القصير

ميليشيا "حزب الله" يتخذ خطوة عسكرية غير متوقعة في القصير
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف الحربي لميليشيا "لواء الإمام الحسين"، حسين حسني، اليوم الثلاثاء، عن خطوة غير متوقعة لميليشيا "حزب الله" اللبناني في منطقة القصير بريف حمص الغربي بعد خمس سنوات من احتلالها.

وقال "حسني" في تدوينة على حسابه بموقع "فيسبوك": إن "مجاهدي شباب المقاومة الإسلامية في لبنان (حزب الله) انسحبوا من القصير بعد انتهاء مهمتهم على امتداد السلسلة اللبنانية الشمالية".

ونوّه المراسل الحربي المُقرَّب من ميليشيا "حزب الله"، إلى "انتشار الفرقة 11 بالجيش العربي السوري -قوات الأسد- كدعم لقوات حرس الحدود هناك".

وفي ذات السياق، نقلت قناة الميادين اللبنانية عن مصادر خاصة لم تسمها أن "اتصالات أفضت إلى تسلّم الفرقة 11 في الجيش العربي السوري نقاط انتشار الوحدة الروسية في ريف القصير بمحافظة حمص".

هذا، ولم يعلن ميليشيا "حزب الله" حتى الآن انسحابه بشكلٍ رسمي من القصير، فيما لم يعلق "نظام الأسد" أيضًا على أنباء تسلم الفرقة 11 التابعة له مواقع بالمدينة.

وكانت ميليشيا "حزب الله" أجرت في في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 الماضي عرضًا عسكريًّا ضخمًا في مدينة "القصير" والتي تمثل له رمزية كبيرة؛ حيث دخلها عام 2013.

وتأتي هذه الأنباء على وقع تقارير إعلامية تقول إن روسيا اتفقت مع كيان الاحتلال الإسرائيلي على تحجيم النفوذ الإيراني وذلك بموافقة رئيس النظام السوري بشار الأسد.



تعليقات