تجدد المواجهات بين "لواء ثوار الرقة" و"قسد" في مدينة الرقة.. والتحالف الدولي يتدخل

تجدد المواجهات بين "لواء ثوار الرقة" و"قسد" في مدينة الرقة.. والتحالف الدولي يتدخل
  قراءة
الدرر الشامية:

تجددت المواجهات بين لواء ثوار الرقة وميليشيا "الحماية الكردية"، مساء أمس الأحد، في مدينة الرقة.

وقال مصدرٌ في "قوات سوريا الديمقراطية-(قسد)" في مدينة الرقة: "اندلعت مواجهات بين مقاتلي لواء ثوار الرقة ومقاتلين من (وحدات الحماية) الكردية، عند الساعة العاشرة من مساء اليوم.. استُخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة واستهدفت منازل المدنيين"

وأضاف المصدر، أن قوات التحالف وأغلبهم من الجنود الأمريكان تدخلت وطالبت عناصر الوحدات بمغادرة المنطقة والانسحاب إلى مقراتهم غرب المدينة"، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وعزا المصدر سبب المواجهات إلى "إقدام دورية للأسايش بمداهمة منزل القيادي في لواء ثوار الرقة أبو عواد قرب دوار البرازي في حي الرميلة شمال شرق المدين، حيث قام الكثير من الشباب العرب من أبناء الحي بالتصدي لهم، لتندلع بعدها اشتباكات استمرت لحوالي ربع ساعة"

وأشار إلى أن الأجواء لا تزال مشحونة حتى هذه اللحظة، وخرجت مظاهرة في الحي تطالب بطرد عناصر وحدات الحماية من المدينة".

ولفت المصدر إلى "وصول أكثر من 15 سيارة محملة بعناصر الأسايش والوحدات الكردية إلى أطراف الحي الغربية، إلا أنهم لم يجرؤوا على اقتحام الحي خوفًا من انشاق العناصر العربية في صفوفهم".

وكانت اشتباكات اندلعت بين الطرفين، في إبريل/ نيسان الماضي، في قريتي العدنانية والقحطانية غرب مدينة الرقة،  أسفرت حينها عن سقوط جرحى من الجانبين.

الجدير ذكره، أن ميليشيا " قسد" أقصت حليفها السابق "لواء ثوار الرقة" من معركة الرقة العام الماضي، وسبق ذلك اعتقالات ومضايقات لعناصره في الريف الشمالي.

وتسيطر ميليشيا "قسد" بدعم من التحالف الدولي على الرقة عاصمة خلافة "تنظيم الدولة" السابقة منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد طرد التنظيم منها.



تعليقات