"بوتين" يعزز الأسطول الروسي قبالة سواحل سوريا بأسلحة متطورة.. ويوضح الأسباب

بوتين بعزيز قواته العسكرية قبالة سواحل سوريا بهذه الأسلحة المتطورة.. ويوضح الأسباب
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، عن تعزيز قواته العسكرية قبالة السواحل السورية في البحر المتوسط بصواريخ متطورة.

وقال "بوتين" خلال مؤتمرٍ عسكريّ – بحسب وكالة "سبوتنيك"- : "على خلفية وجود تهديد حدوث اعتداءات للإرهابيين الدوليين في سوريا فإن بواخرنا في البحر المتوسط الحاملة لصواريخ "كاليبر" ستدخل الخدمة الدائمة".

وأشار أنه من المقرر أن يصل عدد السفن والغواصات المناوبة في مياه المتوسط إلى 102، خلال العام الجاري، وأنها ستحمل صواريخ مجنحة من طراز "كاليبر" لتنضم إلى الأسطول الروسي هناك.

وأضاف: "الضربات التي نفَّذتها الصواريخ المجنحة والأداء الفعال للطيران المحمول على السفن الحربية، كبَّدت الإرهابيين خسائر فادحة ودمّرت لهم منشآتهم وبناهم التحتية الرئيسية" على حد تعبيره.

ويُذكر أن القوات المسلحة الروسية استخدمت هذه الصواريخ لضرب مواقع الفصائل في سوريا، منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015، حيث تعتبر روسيا أن كل المعارضين للنظام إرهابيون.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا قد شنَّت ضربة صاروخية، منتصف الشهر الماضي، على عدد من المواقع العسكرية والمدنية التابعة لـ"نظام الأسد" فى سوريا، وأكدت أنها أصابت أهدافًا ذات صلة ببرنامج النظام الكيميائى.

تعليقات