"الحرس الثوري" يكتفي بفرقعات إعلامية عن أحداث فلسطين.. ويواصل حربه في سوريا

"الحرس الثوري" يكتفي بفرقعات إعلامية عن أحداث فلسطين.. ويواصل حربه في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

اكتفى "الحرس الثوري" الإيراني، مساء الاثنين، بإطلاق فرقعات إعلامية بشأن المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين على حدود غزة، ونقل السفارة الأمريكية رسميًّا من "تل أبيب" إلى القدس.

وقال الحرس في بيانٍ له -بحسب وكالة "فارس" الإيرانية-: إن "نقل السفارة الأمريكية إلى القدس سيُسرِّع زوال إسرائيل"، متعهدًا بزيادة الدعم للشعب الفلسطيني، وأنها  ستكون كابوسًا "للإسرائيليين لن ينجو منه إلا عبر الحياة في الملاجئ".

وأضاف: "أن خطوة نقل السفارة لن تُوفِّر الأمن لإسرائيل، بل ستكون بداية لموجة جديدة من مواجهة السياسات الأمريكية وداعميها في المنطقة، وبداية لاندلاع أزمات جديدة".

واستنكر الحرس قتل إسرائيل للعشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة وإصابة المئات في مسيرات العودة، عشية مناسبة يوم النكبة والذكرى الـ70 لإقامة كيان الاحتلال الغاصب.

وتعهد "الحرس الثوري" الإيراني بزيادة الدعم "للشعب الفلسطيني ومقاتليه ومجاهدي انتفاضة القدس من الآن وصاعدًا، وطرد المحتلين ومعاقبة حماتهم الإقليميين والأجانب، وخاصة ساسة البيت الأبيض، بما يفوق الخيال"، حسب قوله.

وتأتي فرقعات "الحرس الثوري" الإعلامية في ظل الحرب التي يخوضها ضد الشعب السوري دعمًا لبشار الأسد من السقوط؛ إذ يمارس عمليات القتل والتهجير ضد المسلمين، وغض الطرف عن الوجود الإسرائيلي في الجولان.

ويرفع النظام الإيراني شعارات رنانة حول القدس وتحرير فلسطين، إلا أنه لم ينفّذ أي وعد بخصوص ذلك، سوى نشر الميليشيات الشيعية المسلحة في العراق ولبنان وسوريا، بهدف تنفيذ أجندته المتمثلة في الهلال الفارسي (الشيعي).



تعليقات