مخاوف أردنية من انهيار منطقة "خفض التصعيد" جنوب سوريا

مخاوف أردينة من انهيار منطقة "خفض التّصعيد" جنوب سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعرب وزير الخارجية الأردني، أمس الخميس، عن مخاوف بلاده من تدهور الأوضاع في منطقة "خفض التصعيد" جنوب سوريا.

وقال أيمن الصفدي، خلال مؤتمرٍ صحفيّ مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في مدينة سوتشي الروسية، إنه لا بد من العمل سويًّا لـ"الحؤول دون مزيد من التدهور لأنه لا مصلحة لأحد من وراء التصعيد في سوريا".

وشدد وزير الخارجية الأردني على التزام عمّان وموسكو الحفاظ على اتفاق "خفض التصعيد" في جنوب غرب سوريا، والذي تم التوصُّل إليه عبر محادثات أردنية أمريكية روسية في عمّان، في خطوة نحو وقف شامل للقتال في سوريا ونحو الحل السياسي، وفقًا لوكالة "بترا" الأردنية.

وأكد "الصفدي": "على استمرار العمل من أجل التوصُّل لحل سياسي للأزمة السورية، عبر مسار جنيف، ووفق القرار 2254، وبما يحفظ وحدة سوريا".

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن "المسلحين الذين ينتهكون الهدنة في منطقة الجنوب السوري يتدربون في قاعدة عسكرية أمريكية بمنطقة التنف، وفي مخيم الركبان للاجئين قرب الحدود الأردنية".

وأشار "لافروف" إلى أن "أشياء غريبة تحصل في تلك الأراضي على طول الحدود الأردنية السورية وتتناقض مع اتفاقات وقف إطلاق النار".

وتخشى الأردن من تدهور الأوضاع في الجبهة الجنوبية التي تسيطر عليها فصائل عشائرية من الجيش السوري الحر، خاصة مع وجود ميليشيات شيعية تابعة لإيران في مناطق قريبة من الجنوب السوري.

إقرأ النسخة الإنجليزية:

Jordan Fears De-Escalation Zone in Southern Syria Will Collapse
 



تعليقات