قيادي بإخوان مصر يطالب "مرسي" بالتنازل عن الشرعية

قيادي بإخوان مصر يطالب "مرسي" بالتنازل عن الشرعية
  قراءة
الدرر الشامية:

دعا المفوض السابق للعلاقات الدولية في جماعة "الإخوان المسلمين" بمصر، يوسف ندا، الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، إلى التنازل عن الشرعية لحل الأزمة في البلاد.

وقال "ندا" -في مقابلةٍ له مع قناة "الجزيرة"، أمس الأربعاء: إنه "من المفروض أن يطلب (الإخوان) من مرسي (التنازل)، وإذا قام بذلك فسوف تبدأ مرحلة جديدة من الشرعية، وهي انتخابات حرة".

وأضاف: أنه باعتقاده، وليس في نظر "الإخوان"، "إذا كان في مصلحة البلاد أن يتنازل (مرسي)، فيمكن أن يبنى على تنازله شيء، ومن غير تنازله فالحق الشرعي والقانوني عنده".

ولم يستبعد "ندا" أن تطلق الجماعة حوارًا مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مشيرًا إلى أن "الإخوان لا تملك مطالب خاصة بها "إلا الشرعية وإطلاق سراح من في السجون والمصابين".

وأقر القيادي السابق في الجماعة، بأن الإخوان" ارتكبوا أخطاء لأنهم بشر، محذرًا من أنه لا يمكن محو تاريخهم واعتبارهم شياطين.

وجاءت هذه التصريحات بعد أيام من إعلان القيادي البارز الآخر، نائب مرشد "الإخوان" إبراهيم منير، عن استعداد الجماعة للتفاوض مع الحكومة شريطة أن يكون الحوار مع شخص "مسؤول وليس سفيرًا" ويشمل جميع الرافضين للسيسي.

وتضمنت الشروط  إطلاق سراح "السجناء السياسيين" وعلى رأسهم "مرسي"، مسبقًا، وذلك بالتزامن مع دعوات القيادي البارز المنشق عن الجماعة، كمال هلباوي، لتطبيق مصالحة شاملة في مصر.





تعليقات