"جيش التوحيد" وفصائل غرفة الرستن يسلمون سلاحهم الثقيل للروس (صور)

جيش التوحيد وفصائل غرفة الرستن يسلمون سلاحهم الثقيل للروس (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

سلَّمت فصائل "جيش التوحيد" وغرفة عمليات الرستن، اليوم الخميس، سلاحهم الثقيل للجانب الروسي؛ تنفيذًا لاتفاق المصالحة في ريف حمص الشمالي.

وأظهرت مجموعة صور، نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، المعدات المكونة من دبابات ومدافع ورشاشات محمولة على السيارات المصفحة، أثناء تسليمها للروس.

وكانت لجنة التفاوض الممثلة لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، أكدت أمس، أنها اتفقت على الخروج والتسليم ضمن عدة شروط وافق عليها الطرف الروسي.

وقالت اللجنة في بيانٍ لها: إنها "اتفقت مع الجانب الروسي على وقف إطلاق النار بشكل كامل، إضافة لتسليم السلاح الثقيل خلال ثلاثة أيام، وخروج من لا يرغب بالتسوية، اعتبارًا من يوم السبت القادم".

واتفق الجانبان -بحسب البيان- على دخول الشرطة العسكرية الروسية والشرطة المدنية بعد خروج آخر قافلة من مناطق الريف الشمالي، ويحق لكل مقاتل إخراج بندقية وثلاثة مخازن، إضافة للأغراض الشخصية، كما يمكنهم أخذ أثاث منازلهم.

ووفق البيان، فإنه بالنسبة للراغبين في البقاء، فيتم تسليم السلاح الفردي الخاص بهم أثناء التسوية، مشيرًا إلى أن التسوية ستكون لمدة ستة أشهر لجميع المنشقين والمدنيين، وبعدها سيتم سوقهم إلى الخدمة الإلزامية.

وتضمن الاتفاق سحب المدنيين بين أعمار 18 و 42 عامًا، إلى الخدمة الإلزامية أو الاحتياطية، بشرط أن يكون له حرية التنقل في كامل الأراضي السورية.

إلى ذلك، رفضت فصائل "هيئة تحرير الشام، جبهة تحرير سوريا، غرفة عمليات رصّ الصفوف، تشكيل أهل السنة والجماعة، حركة تحرير الوطن، الفيلق الرابع، فيلق الشام"، الاتفاق وأكدت أنها ستقاتل حتى "الرمق الأخير".


 

إقرأ النسخة الإنجليزية:

Jaysh al-Tawhid and the Rastan Operations Room Factions Hand Over Their Heavy Weaponry to Russian Forces



تعليقات