الخطاب الطائفي للميليشيات الإيرانية يتصاعد في سوريا.. ويتجاوز الخطوط الحمراء لـ"الأسد" (فيديو)

الخطاب الطائفي للميليشيات الإيرانية يتصاعد في سوريا.. ويتجاوز الخطوط الحمراء لـ"الأسد" (فيديو)
  قراءة
الدرر الشامية:

أصبح الخطاب الطائفي للميليشيات الإيرانية في سوريا يتصاعد بشكلٍ تدريجي ومخيف حتى لرئيس النظام السوري بشار الأسد؛ إذ تجاوز هذه المرة الخطوط الحمراء التي رسمها لهم.

وأظهر مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، أحد عناصر الميليشيات الإيراني، ويدعى زين العابدين مراد، وهو يتوعد أثناء تشييع أحد أقرانه بـ"حرق دمشق بسكانها".

وبحسب الفيديو، صعد "زين العابدين" أعلى سيارة أثناء تشييع الجثمان، وأخذ يتحدث بحماسة بالغة وبخطاب تحريضي، مهددًا بحرق دمشق وسكانها وقطع رؤؤس السوريين، مشبهًا "كفريا والفوعة" بكربلاء العراقية.

يشار إلى أن الجنازة كانت للمدعو فهد سمير نظام، أحد عناصر ميليشيا "القوة الجعفرية" المرتبطة بإيران، والذي قتل برصاص قناص في الحجر الأسود بدمشق بتاريخ 30/ 4/ 2018 وتم تشييعه يوم أمس.

يذكر أن "زين العابدين" هو أحد سكان مدينة دير الزور ومن بلدة نبل بريف حلب، وشارك بحملات التشيع في دير الزور بتسهيل من الفروع الأمنية.

وبحسب ناشطين، فإن الخطاب التحريضي والطائفي للميليشيات الإيرانية، تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمها "الأسد"؛ إذ بات التهديد في قلب العاصمة ومعقل رأس النظام.

صورة زين العابدين مراد

إقرأ النسخة الإنجليزية: 

Sectarian Discourse is on the Rise Among Iranian Militias in Syria ... And Risks Crossing a Red Line for the Government



تعليقات