"عون": "الأسد" الرئيس الشرعي لسوريا.. و"حزب الله" ليس حليفًا ثقيلًا

عون: الأسد الرئيس الشرعي لسوريا.. و"حزب الله" ليس حليفًا ثقيلاً
الدرر الشامية:

اعتبر رئيس الجمهورية اللبناني، العماد ميشال عون، اليوم الأحد، أن، بشار الأسد، هو حاليًّا الرئيس الشرعي لسوريا، وأنّ "حزب الله" ليس حليفًا ثقيلًا.

وقال "عون" في مقابلةٍ مطولةٍ مع التلفزيون الفرنسي: إن "(الأسد) هو حاليًّا رئيس لبلاده، وعلينا التعامل مع الحكومة الموجودة ولا خيار آخر لدينا، والعلاقات اللبنانية-السورية محدودة في الوقت الراهن، لكن طالما أن الرئيس (الأسد) باقٍ في السلطة، فنحن نعترف به إذ ليس هناك مِنْ ممثلٍ آخر لسوريا".

وأضاف: "ما يحصل في الداخل السوريّ هو شأن سوريّ، وطالما الشعب السوريّ لم يرفضه ولم يتم التغلب عليه عسكريًّا، فمن الأفضل التفاوض من أجل حل النزاع وليس اللجوء إلى الحرب التي أثبتت إنها لم تقدم أي حلٍ، بل تم تحرير أراضٍ كثيرة من سوريا".

وعن دور "حزب الله" في الحرب السورية، رأى "عون" أن "انخراط (حزب الله) في الحرب السورية أتى بعد أن تحوَّلت هذه الحرب إلى إقليمية اشترك فيها 84 بلدًا، ومن الطبيعي أن يعود الحزب إلى لبنان قريبًا بعد انتهاء الحرب"، متابعًا: "لا أرغب في أن أدافع، بل أن أوضح المشكلة في الشرق الأوسط".

وأكد الرئيس اللبناني أن "السلطة في لبنان تمارس سيادتها على الأراضي اللبنانية بشكلٍ تامٍّ، ومن دون أي تدخلٍ من (حزب الله)، كما إنه لم يبادر لمهاجمة إسرائيل، وبالتالي فهو يلتزم بالاستقرار والسلام في لبنان.. (حزب الله) ليس حليفًا ثقيلًا، وأفراده هم لبنانيون يعيشون في قراهم على الحدود مع إسرائيل".