اتفاق من 6 بنود ينهي اقتتال "أحرار الشرقية" و"فرقة الحمزة" بعفرين

اتفاق من 6 بنود ينهي اقتتال "أحرار الشرقية" و"فرقة الحمزة" بعفرين
  قراءة
الدرر الشامية:

اتفق فصيلا "أحرار الشرقية" و"فرقة الحمزة" العاملان في ريف حلب الشمالي، مساء اليوم الأحد، على وقف الاقتتال الذي اندلع بينهما في مدينة عفرين ومحيطها، وذلك برعاية تركيا.

وتضمنت بنود الاتفاق على وقف الاشتباكات بين الفصلين فورًا في مدينة عفرين ومحيطها وفي كل مكان، وتسليم المطلوبين والأشخاص الذين قاموا بالقتل أو الإصابة لجهة محايدة.

ونصَّ الاتفاق أيضًا على إطلاق سراح الموقوفين فورًا من الطرفين، وتسليم المحتجزات من آليات وسلاح، ومتابعة هذا الأمر من قِبَل الجهة المتفق عليها، وإعادة النقاط والقرى والمقرات، كما كانت عليه سابقًا قبل الاقتتال.

وحضر توقيع الاتفاق فصائل "ألوية المعتصم" و"الجبهة الشامية" و"السلطان مراد" وممثل عن الجيش التركي، بالإضافة إلى طرفي الاقتتال والطرف المحايد هو "المجلس العسكري لمدينة تل رفعت".

وكانت اشتباكات اندلعت، صباح اليوم بين الفصيلين، إثر قتل "فرقة الحمزة" لقيادي في "جيش أحرار الشرقية" وعلى إثرها اعتقل "أحرار الشرقية" أكثر من 200 عنصر من "فرقة الحمزة" وسيطر على مقرات "الفرقة" في مدينة الباب.

يُذكر أن كُلًا من "تجمع أحرار الشرقية"، و"فرقة الحمزة" شاركا في عملية "غصن الزيتون" التي أطلقها الجيشان التركي و"السوري الحر"، منذ 20 فبراير/شباط الفائت، في عفرين بهدف طرد ميليشيا "الوحدات"من المنطقة.

تعليقات