بعد تقسيمها.. "نساء الغوطة" يحملن السلاح ويوجهن رسائل كالرصاص للفصائل (فيديو)

بعد تقسيمها.. "نساء الغوطة" يحملن السلاح ويوجهن رسائل كالرصاص للفصائل (فيديو)
  قراءة
الدرر الشامية:

وجهت مجموعة من نساء الغوطة الشرقية بريف دمشق، رسالة إلى الفصائل العسكرية في عموم سوريا؛ إذ أكدن أنهن لن ينتظرن أن تضيع الغوطة ومعها الثورة.

وأظهر مقطع فيديو بثَّه المكتب الإعلامي لـ"حي جوبر" الدمشقي على قناته بموقع "يوتيوب" مجموعة من نساء الغوطة وهن يحملن السلاح، وقد انتفضن لصد العدوان الروسي عليهن بالتنسيق مع "نظام الأسد".

وقالت متحدثة في الفيديو: "نحن نساء الغوطة الشرقية، خرجنا لمساندة رجالنا في الحرب، لا نزال تحت جميع أنواع القصف لمدة 20 يومًا، ونناشد الجميع بأن يهبوا لإنقاذنا، بلدنا غالية، وهي عرضنا، فلن ننتظر حتى تضيع الغوطة".

وأضافت: "لقد انتفضنا تحت (الله أكبر)، وإذا هبَّ الشعب السوري جميعه، سنسقط (نظام الأسد)، ونطالب أي شخص يستطيع حمل السلاح بأن يخرج معنا، وأقول للنظام لن نرحل في (الباصات الخضر)".

يشار إلى أن الغوطة الشرقية، تتعرَّض منذ أكثر من شهر لحملة عسكرية شرسة من "نظام الأسد" وروسيا استخدم فيها الطرفان جميع أنواع الأسلحة بما فيها الغازات السامة؛ ما أسفر عن مقتل أكثر من ألف مدني وإصابة آلاف آخرين.

وكانت "قوات الأسد" المدعومة بالميليشيات الإيرانية أحرزت تقدمًا كبيرًا في الغوطة الشرقية، وتمكنت أمس الأحد، من تقسيم مناطق المعارضة في الغوطة إلى ثلاثة جيوب.



تعليقات