"أحرار الشام" تعلن رفضها للضغوط الروسية وتؤكد استمرار المقاومة في الغوطة

 "أحرار الشام" تعلن رفضها للضغوط الروسية وتؤكد استمرار المقاومة في الغوطة
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت حركة "أحرار الشام"، الاثنين، رفضها للضغوطات الروسية في الغوطة الشرقية، واستمرار المقاومة ضد النظام، موضحةً في الوقت ذاته حقيقة خروج عناصرها من المنطقة المحاصرة بريف دمشق. 

وقال منذر فارس، المتحدث الرسمي باسم الحركة في الغوطة الشرقية، في تصريحٍ إعلاميّ: "إن عناصر الحركة هم جزء أصيل من أهل بلدات دمشق وريفها" مشيرًا إلى أن قرارهم لن يكون منفصلًا عن قرار الشرفاء من وجهاء وأعيان الغوطة الشرقية.

وأكد "فارس" أن الحركة لم تفوِّض أي طرفٍ للتفاوض باسمها، مستدركًا " ولكن في نفس الوقت نسعى لأن يكون القرار العسكري موحّدًا في مؤسسة عسكرية واحدة".

ونفى المتحدث باسم "أحرار الشام" وجود مفاوضات مع الجانب الروسي بشكلٍ مباشرٍ أو غير مباشر، مؤكدًا عدم صحة الشائعات التي تتحدث عن خروج عناصر الحركة من الغوطة الشرقية.

وأكد، منذر فارس، على استمرار حركة "أحرار الشام" في القتال والدفاع عن الغوطة،  داعيًا في الوقت نفسه إلى تفعيل المقاومة الشعبية الصادقة والواعية.

هذا ويواصل النظام حملته العسكرية على الغوطة بدعمٍ روسيّ، منذ أربعة أسابيع، على الرغم من صدور القرار 2401 في مجلس الأمن الدولي ، في 24 فبراير/شباط الماضي، والذي يقضي بوقف إطلاق النار لمدة 30 يومًا، والسماح بدخول المواد الغذائية والإجلاء الطبي.



تعليقات