"ماكرون" يدعو إلى هدنة إنسانية في الغوطة الشرقية لإجلاء المدنيين

 ماكرون يدعو إلى هدنة إنسانية في الغوطة الشرقية لإجلاء المدنيين
الدرر الشامية:

طالب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأربعاء، بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية، بعد المجارز التي يرتكبها "نظام الأسد" بدعمٍ روسيّ ضد المدنيين المنطقة.

وقال "ماكرون" في مؤتمر صحفي في باريس، إن بلاده " تدين بشكلٍ واضحٍ وحاسمٍ ما يحدث اليوم في الغوطة الشرقية، لأن النظام قرر مع حلفائه مهاجمة المدنيين وربما بعض خصومه، تحت ذريعة الحرب على الإرهاب".

وأضاف الرئيس الفرنسي أن بلاده "تطلب هدنة في الغوطة الشرقية بهدف التأكد من إجلاء المدنيين، وهو أمر ضروري، وإقامة كل الممرات الإنسانية التي لا بد منها، في أسرع وقت" حسبما أفادت وكالة "فرانس24" .

وأكد على أن "فرنسا تبقى ملتزمة بالكامل في إطار التحالف الدولي في سوريا لمكافحة الإرهابيين، ولكن ما يحصل في الغوطة الشرقية اليوم مدان بشدة من جانب فرنسا".

ويشن النظام السوري، منذ الخامس من فبراير/شباط، هجومًا واسع النطاق على الغوطة الشرقية قرب دمشق بالتزامن مع الحشد لعملية عسكرية برية لاستعادة السيطرة عليها.

وأسفر القصف العنيف عن مقتل نحو 300 مدني بينهم 71 طفلًا، منذ الأحد، جراء الحملة العسكرية الشرسة التي يشنها النظام وروسيا على الغوطة الشرقية




إقرأ أيضا