على وقع تقهقر "النظام" أمام الثوار.. الطيران الروسي يرتكب مجزرة بحق المدنيين بريف إدلب

على وقع تقهقر "النظام" أمام الثوار.. الطيران الروسي يرتكب مجزرة بحق المدنيين بريف إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ارتكب الطيران الحربي الروسي، فجر اليوم الثلاثاء، مجزرة بحق المدنيين في ريف إدلب الجنوبي، وذلك على وقع تقهقر "قوات الأسد" والميليشيات الإيرانية أمام الثوار.

وأفاد مراسل "شبكة الدرر الشامية"، بمقتل سبعة مدنيين -6 أطفال وامرأة-، في غارات لمقاتلات حربية روسية على بلدة طبيش؛ أسفرت أيضًا عن وقوع أضرار مادية.

بدوره، ذكر "الدفاع المدني" على صفحته بموقع "فيسبوك"، أن طائرات حربية شنَّت ثلاث غارات على قرية طبيش التابعة لناحية معرة النعمان جنوبي إدلب

وأضاف الدفاع المدني: أن الغارات؛ أسفرت عن مقتل ستة أطفال وامرأة، وإصابة تسعة مدنيين آخرين بجروح متفاوتة أسعفوا على إثرها إلى مشاف بالمنطقة.

نابلم حارق وبراميل متفجرة

وفي ذات السياق، شنَّت طائرات حربية يرجح أنها روسية غارة بقنابل "النابالم" المحرمة دوليًّا على منزل في قرية الغدفة جنوب مدينة إدلب، دون وقوع إصابات بين المدنيين.

وتعرَّضت المزارع الجنوبية في مدينة خان شيخون لغارات وبراميل متفجرة من طائرات حربية ومروحية تابعة للنظام وروسيا، كما قصف طائرات حربية يرجح أنها روسية أطراف مدينة كفرنبل، واقتصرت الأضرار على المادية.

يشار إلى أن قوات النظام وبمساندة الطائرات الحربية الروسية، تحاول منذ الشهر الماضي التقدم والسيطرة على مطار أبو الظهور العسكري، رغم خساراتها المتلاحقة على يد فصائل الثوار في المنطقة خلال الأيام الماضية.

وتسبب الهجمة العسكرية الشرسة من النظام والطيران الروسي، على ريفي إدلب وحماة، في موجة نزوح كبيرة، اقتبرت بحسب إحصائيات من 200 ألف شخص.



تعليقات