بعد خرق النظام للهدنة.. "خالد الماوردي" يوجه سؤالًا صادمًا لفصائل درعا

بعد خرق النظام للهدنة.. "خالد الماوردي" يوجه سؤالا صادمًا لفصائل درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه الكاتب السوري الدكتور "خالد الماوردي" اليوم الأحد، سؤالًا إلى فصائل درعا على خلفية سقوط ضحايا جراء خرق النظام لاتفاق الهدنة.

وقال الدكتور "الماوردي" في تغريدة له على موقع تويتر "شهيد وعدد من الجرحى في بلدة النعيمة في درعا جراء قصف النظام.. النظام يخرق الهدنة فهل ستحتفظ الفصائل بحق الرد؟"، في إشارة إلى تكرار النظام مثل هذه العبارات في حال قصف الاحتلال الإسرائيلي مواقعه في سوريا بسبب عجزه على الرد.

وفي وقت سابق اليوم استهدفت قوات الأسد بلدة النعيمة في ريف درعا الشرقي بقذائف المدفعية الثقيلة، ما تسبب بارتقاء مقاتل من الجيش الحر، وإصابة آخرين بجروح، كما قصفت بقذائف الهاون مخيم درعا في درعا المحطة.

وبدورها أعلنت فرقة فلوجة حوران عن قصف مواقع النظام في المربع الأمني في مدينة درعا بقذائف الهاون، وذلك ردا على استهداف مواقع الثوار.

وتجدر  الإشارة إلى أن دعوات ومطالبات صدرت مؤخرًا من إعلاميين وكتاب ونشطاء سوريين لفصائل الجبهة الجنوبية التابعة للجيش السوري الحر، بفتح معارك ضد قوات الأسد في محافظة درعا وريفها للتخفيف الضغط على الغوطة الشرقية وجبهات إدلب.

وقال "أبو محمود الحوراني" الناطق باسم تجمع حوران "قيادات الجبهة الجنوبية أمن قلة بالعدد والعتاد حتى تجعلوننا ننظر للغوطة وهي تذبح أمامنا دون تحريك ساكن ؟".

ويخيم على جبهات الجنوب السوري الهدوء نسبيًا، منذ دخول اتفاق خفض التصعيد حيّز التنفيذ في 7 تموز 2017 فيما تحدث اشتباكات متقطعة بشكل دوري في حي المنشية بدرعا البلد.

 

 



تعليقات