قيادي يكشف حجم خسائر ميليشيا "لواء فاطميون" في سوريا | الدرر الشامية

قيادي يكشف حجم خسائر ميليشيا "لواء فاطميون" في سوريا

قيادي يكشف حجم خسائر ميليشيا "لواء فاطميون" في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف قيادي في ميليشيا "لواء فاطميون"، التابع للحرس الثوري الإيراني عن حجم الخسائر التي لحقت به جراء مشاركته في القتال بجانب قوات الاسد في سوريا.

وقال حجة الإسلام "زهير مجاهد" أحد المسؤولين الأفغان في هذه الميليشيا أن " أكثر من ألفي عنصر من اللواء قتلوا في حين أصيب ثمانية آلاف آخرين بجروح منذ تدخله في سوريا قبل خمس سنوات" بحسب وسائل إعلام ايرانية.

وفي ذات السياق نعى موقع "دفاع برس" الإيراني مقتل عنصرين من ميليشيا "لواء فاطميون" ، أمس الجمعة، في معارك سوريا.

وقال الموقع الإيراني "إن العنصرين "تقى رستمي" والآخر "رضا بخش يعقوبي"، يحملان الجنسية الأفغانية، وأنهما قتلا جراء المعارك المحتدمة في سوريا إلى جانب صفوف قوات النظام وميليشياته، دون تحديد مكان مقتلهما بالضبط".

ويعتبر "لواء فاطميون" من بين الميليشيات الرئيسية التي دربها ضباط ايرانيون للقتال في سوريا، ويتألف من مقاتلين سابقين ينتمون الى الأقلية الأفغانية الشيعية "الهزارة"، التي كانت تحارب مقاتلي طالبان، وفقًا لصحيفة "شرق" الإيرانية.

وتمنح إيران الجنسية الايرانية الى عائلات المقاتلين الأجانب الذين يسقطون قتلى في النزاع في سوريا والعراق.

وتفيد وسائل اعلام ايرانية بشكل منتظم عن مقتل "متطوعين" أو "مستشارين" في سوريا لإخفاء خسائرها من الحرس الإيراني.

وتدعم إيران نظام الاسد منذ اندلاع الثورة السورية في 2011 عسكريًا واقتصاديًا، ودفعت بعناصر الحرس الثوري والميلشيات الموالية لها من الأفغان وباكستان والعراق ولبنان للقتال بجانب قوات النظام.

 

 



تعليقات