الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية تواجه 60 ألف مدني نزحوا من إدلب | الدرر الشامية

الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية تواجه 60 ألف مدني نزحوا من إدلب

الأمم المتحدة: ألاف المدنيين نزحوا من إدلب بسبب القصف
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت الأمم المتحدة أن آلاف المدنيين في إدلب أُجبروا على النزوح من منازلهم جراء المعارك والقصف العنيف الذي تتعرض له المحافظة منذ ثلاثة أسابيع.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "ينس لايركه" إن المعارك والغارات الجوية أجبرت أكثر من 60 ألف شخص على مغادرة منازلهم منذ الأول من نوفمبر تشرين الثاني، وفقًا لوكالة رويترز.

وحذر من النقص الحاد الذي يعانيه النازحون في إدلب في المواد الطبية والغذائية، خاصة مع تدني درجات الحرارة وسوء الأحوال الجوية.

وأشار إلى أن المجتمعات والمخيمات في المناطق الشمالية بإدلب، تواجه صعوبات ولديها إمكانيات محدودة لاستيعاب المزيد من النازحين.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن 55 % من التجمعات السكانية في محافظة إدلب مثقلون بالأعباء. وفي نحو 10% من تلك التجمعات يشكل النازحون أكثر من 70 % من إجمالي عدد السكان.

ولفت إلى أن المعارك أجبرت بعض منظمات الإغاثة على وقف عملها في مناطق بجنوب إدلب.

وبحسب مصادر إعلامية، وصل عدد القرى التي نزح منها المدنيون إلى ما يزيد على ثلاثين قرية، حيث اتجه قسم من النازحين نحو القرى الحدودية مع تركيا، فيما اتجه القسم الآخر نحو القرى الغربية.

تشهد قرى وبلدات ومدن بمحافظة إدلب، بشكل يومي، عمليات قصف مكثف من الطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام والطائرات اللمروحية وقصف مدفعي وصاروخي، والذي يتسبب في إحداث مزيد من الدمار في البنى التحتية وفي ممتلكات المدنيين، إضافة لقتل هذه الضربات وجرح العشرات منهم.

 

 




تعليقات