واشنطن تشكك في إعلان موسكو سحب قواتها من سوريا

واشنطن تشكك في إعلان موسكو سحب قواتها من سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:
property="content:encoded">

شككت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، في إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحقيق النصر ضد تنظيم "الدولة" في سوريا، وسحب أجزاء كبيرة من قواته العسكرية.

وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض "نعتقد أن الإعلان الروسي عن هزيمة تنظيم (الدولة) سابقٌ لأوانه..رأينا مرارًا في التاريخ الحديث أن أي إعلان عن النصر سابق لأوانه يعقبه فشل في تدعيم المكاسب العسكرية، واستقرار الوضع، وتهيئة الظروف التي تحول دون إعادة ظهور المتشددين" على حد تعبيرها.

ومن جانبه قال متحدث باسم وزارة الدفاع "البنتاغون" الميجر "أدريان رانكين جالاوي"، إن الولايات المتحدة لم تلحظ أي سحب كبير للقوات الروسية منذ إعلان (بوتين).
وأضاف الميجر بمشاة البحرية الأمريكية "لم يحدث خفضٌ كبيرٌ في القوات المقاتلة، في أعقاب الإعلانات الروسية السابقة بخصوص عمليات انسحاب مزمعة من سوريا" بحسب وكالة "رويترز".

وأكد المسؤولون الأمريكيون أن قوات النظام أضعف من أن تستطيع حفظ الأمن في البلاد. وأضاف المسؤولون أن تنظيم (الدولة) وجماعات إسلامية أخرى في سوريا لديها فرصة كبيرة في إعادة تنظيم صفوفها خاصة إذا ظلت المظالم السياسية التي تسببت في اندلاع الصراع دون حل.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن خلال زيارة مفاجئة، يوم الاثنين، لقاعدة "حميميم" الروسية في سوريا سحب أعداد كبيرة قواته بعدما أنجزت مهمتها في دعم نظام الأسد وإلحاق الهزيمة بتنظيم "الدولة".

 



تعليقات